استهلت سلطات الانقلاب العسكري عام 2019 بمزيد من الصب فى مصلحة المواطن، وكشف مجدي الوليلي، عضو مجلس إدارة غرفة صناعة الحبوب، باتحاد الصناعات، إن أسعار الدقيق، ارتفعت بنحو 300 جنيه في الطن.

وأضاف الوليلي في تصريحات صحفية، أن “سعر الدقيق زاد في الإسبوع الأخير بين 200 و300 جنيه، ليصل إلى حوالي 5600 و5800 جنيه، بعد أن ظل يتراوح بين 5400 و5500 جنيه على مدار العام الماضي”.

ويتراوح سعر كيلو الدقيق المعبأ في الأسواق حاليا بين 7 جنيهات و11 جنيهًا حسب منتج كل شركة والجودة، بحسب ما قاله الوليلي.

كلاكيت تانى مرة

ولم تكن هذه الزيادة هى الأولى فى غضون أشهر، فقد سبق أن قررت حكومة الانقلاب رفع أسعار طن الدقيق فى أغسطس الماضى 500 جنيه.
وتستهلك مصر نحو 16 مليون طن قمح سنويا، تنتج منهم من 7 إلى 8 ملايين طن، ويتم توفير الباقي من الاستيراد، بحسب تصريحات سابقة لوزير تموين الانقلاب علي مصيلحي.

وأشار خبراء إلى أن تقلبات الأسعار العالمية دائمًا تؤثر على السوق المحلية، خاصة أن المطاحن الخاصة تستورد كامل احتياجاتها من القمح. مؤكدين أن زيادة أسعار الدقيق محليًا، من شأنها زيادة تكاليف إنتاج الخبز بشكل عام، على الدولة والمخابز الخاصة، وأيضًا منتجات رئيسية على المائدة المصرية في مقدمتها المكرونة. خاصة مع انخفاض المعروض من الأرز طوال الفترة الماضية نتيجة تقليص مساحات الزراعة في الموسم الحالي، وهو ما سيحفز المصانع على زيادة الأسعار.

بدوره قال عطية حماد، رئيس شعبة أصحاب المخابز في غرفة القاهرة، إن سعر الدقيق السياحي الذي يستخدم في إنتاج الحلويات سوف يرتفع هو الآخر بعد قرار رفع اسعار الدقيق.

تحت خط الفقر

ويشكو المصريون، الذين يعيش الملايين منهم تحت خط الفقر، من صعوبات في تلبية الحاجات الأساسية بعد القفزات المتتالية في أسعار الوقود والدواء والمواصلات.

وأكد عبدالحميد شرف الدين، رئيس جهاز الإحصاء أن نسبة المصريين تحت خط الفقر طبقًا لآخر إحصائية 27.2%، بينهم 4% تحت خط الفقر المدقع.

وكشف تقرير رسمي صادر العام الماضي عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أنّ نسبة الفقر المدقع ارتفعت إلى 5.3 بالمائة سنة 2015، بينما كانت هذه النسبة تبلغ 4.4 بالمائة سنة 2012.

التضخم السنوي

كما كشفت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ، عن صعود التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن للمرة الأولى في عشرة أشهر.

وجاءت قفزة التضخم بعدما رفعت الحكومة في يونيو الماضى أسعار الوقود بما يصل إلى 66.6 بالمئة في إطار خطط لتقليص الدعم.كما قفز التضخم السنوي في المدن إلى 14.4 بالمئة في يونيو مقارنة بـ 11.4 بالمئة في مايو . وعلى أساس شهري قفزت وتيرة تضخم أسعار المستهلكين إلى 3.5 بالمئة في يونيو مقارنة بـ 0.2 بالمئة في مايو.

رابط دائم