أطلق نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هاشتاج #الكيل_طفح بعدما وصل ما يتعرض له الشعب المصري لمؤامرة كبرى وخدعة خبيثة على يد عصابة من العسكر والدولة العميقة وفلول المخلوع، تدعمها قوى إقليمية، وتنفق عليها أخرى محلية، فأجمعوا أمرهم على اغتيال مكتسبات الثورة المجيدة.
وكتبت صفحة اكسر كلابش، “المرأة وما لاقته من انتهاكات منذ الانقلاب العسكري الدموي علي مصر.. حصاد 5 سنوات من حكم العسكر في حق المرأة”.
وقال حزب الحرية والعدالة: “لقد جرب السيسي سياسة الترويع والقمع طيلة السنوات الماضية ووجدها السياسة الانسب لضمان استمرار حكمه ولتيئيس نفوس المعارضه من امكانية الخلاص منه”.


وأعتبر ارطغرل العرب أن “عشان مصر بلد السجون..واللي بيحكمها المجنون..وارث الظلم من فرعون..ومعاه عصابة مجرمون.. فعلا دول عسكر ملعون”.
وأضاف شباب ضد الانقلاب أنه مبلغ الإجرام العسكري وصل مداه بعدما “راحت تيران وصنافير وبعدها حلايب وشلاتين ومسبيرو والوراق واثار لا حصر لها بتتهرب ودهب من اكتر ٣ مناجم..مقدرات البلد..احنا والاجيال اللي جاية..امتا ياشعب تقوم وتثور”.
وعلقت سيدة الحراك أن “المجرم المسمى عبد الفتاح السيسي هو شخص بلا عهد ولا أمان، وأن كل قيادات العسكر في مصر لا تقل عنه خيانةً ولا غدرا”.
وأضافت حطمت قيودى أن “باب الثورة لا يزال مفتوحا، وميدانها لا يزال متسعًا لكل من أراد بمصر وأهلها خيرًا، وما زالت الفرصة لنا نحن المصريين سانحةً في التوحد والاجتماع على كلمة واحدة، ونبذ كل الخلافات”.

رابط دائم