دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج حمل إسم #الحرية_للشيخ_محمد_جبريل، ردا على اعتقال سلطات مطار القاهرة الدولي، أمس الثلاثاء الشيخ محمد جبريل، لدى عودته من بريطانيا.

وكتبت هناء: سلطات مطار القاهرة ألقت القبض على الشيخ محمد جبريل لدى عودته من بريطانيا مساء أمس الثلاثاء ٣٠ أكتوبر..ثم أردفت:يا ترى إيه التهمة يا دولة الفجر والظلم.

وغرد عامر الصريحي: يبدو أن الظالمين لم يعجبهم الدعاء عليهم فقاموا باعتقال الشيخ محمد جبريل لدى وصوله إلى مطار القاهرة قادما من بريطانيا.

وسخر حساب باسم” رُؤيَة مش رُقَيَّة” ..ازاي تتجرأ تدعي ع الظالم؟!تبعه الناشط سعيد عباسي فكتب على “فيسبوك” :اعتقال الشيخ محمد جبريل منذ قليل..إيه نزلك بس يامولانا؟

أيمن عيسى كتب: هذا هو السؤال لماذا عاد إلى مصر؟

ليرد عليه طاهر طاهر.. الناس اللي عمالة تقول إيه إيه اللي منزله، وبتتريق علية، حد عارف ظروفه بياكل ويشرب منين ولا معاه فلوس ولا لأ وابنه اللي أخدينه محدش يعرف ظروف الناس.. مردفا: إدعوله ربنا يفك كربة هو وكل مأسور.

يصدقة القول مصطفى إبراهيم شرشر وكتب: الراجل أكيد رجع لظروف عائلية قهرية.

دعاء الكرون كتبت: طالما لانعلم لماذا،يجب الأن علينا الدعاء له بتفريج الكرب.واقفتها هدى محمد وغردت: اعتقال أهل القرآن له دلالة قوية..والحدق يفهم.

وقالت الناشطة المعرفة باسم الحرة” : لربما كانت الظروف لها طابع خاص عند الشيخ، فقرر الحنين لمصر،لا يعلم أن مكر العسكر مازال سارى المفعول ممن يرفض الظلم والبطش والاعتقال أمثال” الشيخ محمد جبريل”.

رابط دائم