أحمدي البنهاوي
داس تفوق الطالب "محمد محمود إدريس" على جرح وفاته، فنكأه على أسرته وأهل قرية "سامول"، التابعة لمركز المحلة بمحافظة الغربية، رغم مرور يومين على وفاته.

يذكر أن الطالب محمد محمود محمد أمين إدريس، ضمن أوائل الثانوية العامة على مستوى مدرسته الثانوية، فقد حصل على مجموع 96.5%.

وفي تصريحات صحفية قال مصطفى إدريس، عم الطالب: "كان محمد ينتظر نتيجته منذ انتهاء الامتحانات، ولزيادة توتره وقلقه اقترح عليه زملاؤه الذهاب في رحلة إلى مدينة الإسكندرية للاستجمام والخروج من هذه الحالة، وبعد ذهابه بيومين غرق في شاطئ سيدي بشر أثناء السباحة في البحر مع أصدقائه".

وأضاف: "انشغلنا بوفاة محمد ولم نحاول معرفة النتيجة، ولكننا أخبرنا بها من أصدقائه أثناء تلقينا العزاء، مما زادنا حزنًا عليه".

وأعرب أصدقاء الطالب الغريق عن حزنهم الشديد على فراقه، مؤكدين أنه كان حسن الخلق والسمعة الطيبة.

ولفتوا إلى أن محمد غرق قبل أن تتمكن أسرته من إبلاغه بالنتيجة التي كان ينتظرها بفارغ الصبر؛ من أجل إسعاد أسرته.

رابط دائم