في الذكرى الخامسة والعشرين للخديعة، يظهر ميزان الربح الصهيوني فائضًا في مقابل خسائر بالجملة تكبّدها الجانب الفلسطيني، لم يكن أقلها تعميق الشرخ في صفوفه منذ الانقسام الأول الذي كرّسته تلك المصافحة الشهيرة بين عرفات ورابين، هي اتفاقية أو معاهدة أوسلو، والمعروفة رسميًّا باسم إعلان المبادئ حول ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي، وهو اتفاق خادع ورطت فيه إسرائيل منظمة التحرير الفلسطينية في مدينة واشنطن الأمريكية في 13 سبتمبر 1993، بحضور الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون؛ حيث سُمِّيَ الاتفاق نسبة إلى مدينة أوسلو النرويجية التي تمت فيها المحادثات السرّية عام 1991.

وتعتبر أول اتفاقية رسمية مباشرة بين دولة الاحتلال ممثلة بوزير خارجيتها آنذاك شمعون بيريز، ومنظمة التحرير الفلسطينية ممثلة بأمين سر اللجنة التنفيذية محمود عباس، وشكَّل إعلان المبادئ والرسائل المتبادلة نقطة فارقة في شكل العلاقة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، ومنعطفًا مهمًّا في مسار القضية الفلسطينية، فقد أنهى النزاع المسلح بين منظمة التحرير الفلسطينية وكيان الاحتلال، ورتَّب لإقامة سلطة وطنية فلسطينية في الضفة الغربية وغزة ما زالت قائمة حتى الآن.

ويرى مراقبون أن استكمال طريق “أوسلو” لم يكن ليتم ورئيس منتخب مثل محمد مرسي في السلطة، ولذلك وفي الثالث من يوليو 2013 انقلب وزير الدفاع في ذلك الوقت السفيه عبد الفتاح السيسي على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر محمد مرسي، وأعلن عزله، واحتجزه في مكان غير معلوم، وعطّل العمل بالدستور، وصدرت أوامر باعتقال المئات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين أحيلوا لاحقا إلى المحاكمة، وصدرت أحكام بإعدام العديد منهم.

توسيع الاستيطان

وفي خريف 1995 توصل محمود عباس، الذي لم يكن وقتها صاحب سلطة رسمية للتفاوض، مع السياسي الصهيوني يوسي بيلين، إلى وثيقة شكلت إطارا لتطبيق اتفاق أوسلو، سميت آنذاك وثيقة أبو مازن – بيلين. يقول المطران عطالله حنا، رئيس أساقفة سبسطية الروم الأرثوذكس في القدس المحتلة: إن “اتفاق أوسلو مشروع أمريكي إسرائيلي استعماري هدفه تصفيه القضية الفلسطينية وتمرير ما يسمى بصفقة القرن”، ويوافقه الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس خطيب المسجد الأقصى المبارك، بالقول: إن “الاحتلال عمل منذ اتفاق أوسلو على توسيع الاستيطان والحفريات وفرض الضرائب وهدم المنازل وتشريد الأهالي، وإغلاق المحال التجارية في القدس، وتوسيع اقتحامات الأقصى”.

حصد كيان الاحتلال بموجب هذه الاتفاقية مغانم كثيرة؛ حيث إن معاهدة السلام التي وقعتها مع الأردن كانت نتيجة مباشرة لاتفاقية أوسلو، وأقامت أيضًا علاقات شبه دبلوماسية واقتصادية مع العديد من الدول العربية، وعلى الرغم من حدوث توقف في تلك العلاقات خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية (2000-2004)، إلا أنَّ قدْرًا معينًا من العلاقات الاقتصادية الهادئة بين دول الخليج العربي وإسرائيل عاد ليأخذ محله ثانية، وعلى نطاق أوسع كان تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى إسرائيل بعد التوقيع على اتفاقية أوسلو المفتاح لازدهار التقنية المتطورة التي لا تزال جوهرية لاقتصاد البلاد.

وهْم الدولة المستقلة

وخسرت القضية الفلسطينية الكثير جراء هذا الاتفاق الخادع، أقربها أول أمس الأحد، حيث أعلنت الناطقة بلسان وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت إغلاق مكتب وممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة الأمريكية، وذلك بشكل رسمي بعد أن كانت قد صدرت تأكيدات فلسطينية بهذا الخصوص، فيما يشير إلى تدهور العلاقة بين واشنطن ورام الله إلى الحضيض.

ويا للمفارقة.. يأتي القرار من الإدارة الأمريكية قبل أيام قليلة من حلول ذكرى التوقيع على اتفاقية أوسلو، في 13 سبتمبر 1993، وهي الاتفاقية التي منحت منظمة التحرير الفلسطينية الاعتراف بأنها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني!، فهل يعاقب الراعي الأمريكي للاحتلال الصهيوني الطرف الذي انبطح وجعل خده مداسا للصهاينة؟!

السلطة الفلسطينية ترأسها ياسر عرفات حتى تم الاستغناء عنه وفسخ تعاقده مع الاحتلال واغتياله بالسم، ثم ورثها منه محمود عباس أبو مازن، والتي نشأت عقب اتفاق أوسلو، وباتت اليوم تواجه صعوبات في تحويل خداع “الدولة المستقلة” التي وعدهم بها بيل كلينتون إلى حقيقة، ومنيت محاولتها في هذا السياق بالفشل الذريع، ولم تنجح في فرض سلطتها على استخدام القوة وحدها، كسلطة وحيدة في الأراضي الفلسطينية، ولذلك فقدت سيطرتها على قطاع غزة بعد اكتشاف خيانة العميل الصهيوني محمد دحلان، وهناك صعوبات جدية في قدرتها على البقاء والاستمرار دون مساعدات دولية بمليارات الدولارات.

يقول القيادي في حركة حماس رأفت مرة: “اتفاق أوسلو ونهج المفاوضات، شجع الاحتلال على المضي قدما في تكريس احتلاله وسيطرته، وهو الذي أفرز صفقة القرن”، ووسط أحاديث المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، على أيدي مخابرات السفيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي مؤخّرا؛ وعودة رجال أوسلو فعلاً إلى غزّة، تعلو، وإن بصوت خافت إعلاميا وسياسيا، مطالبات في الكيان الصهيوني بإحياء مشروع إعادة توطين الفلسطينيين في سيناء، خاصة بعد شروط أبو مازن، والتي تبدأ بحل حكومة حماس في غزة، ونزع سلاح المقاومة؛ انطلاقا من أن “أبو مازن” هو عرّاب أوسلو، ولا يزال مصرّا على كل بنود هذا الاتفاق البائس والذي مات منذ سنوات.

رابط دائم