كتب حازم الأشموني:

حاصرت قوات الأمن بمحافظة البحيرة قرية «زاوية غزال» التابعة لمركز دمنهور، بعد أن قام الأهالي بقطع الطريق مطالبين بمحاكمة المسئولين بمجلس القرية، بعد مصرع 7 تلاميذ من أبناء القرية انقلب بهم توك توك لسوء حالة الطريق.

ويتهم الأهالي المسئولين بمجلس القرية بأنهم السبب الرئيس وراء الحادث المروع الذي أسفر عن مقتل أبنائعم السبعة، مؤكدين سوء حالة طرق القرية وسط إهمال كبير من جانب المسئولين وعدم اكتراثهم بالأوضاع المرزية التي آلت إليها أوضاع الطرق والمياه والكهرباء وجميع الخدمات.

ويقول (م.ش) من أهالى القرية إن سوء حالة الطريق إضافة إلى وجود حفر بالطريق خاصة بشركة الغاز، علاوة على أكوام القمامة على جانبي الطريق، هي السبب الرئيس وراء انقلاب التوك توك ومصرع التلاميذ السبعة، مضيفًا أن قائد التوك توك كان يعود للخلف لازدحام الطريق ووجود حفر خاصة بشركة الغاز، ما أدى لسقوط التوك توك في الترعة.

هذا وتظاهر عدد من أهالي التلاميذ الضحايا أمام مجلس القرية، في الوقت الذي انتقل فيه سعد غراب رئيس الوحدة المحلية لمركز دمنهور لمتابعة الأحداث عن قرب.

وسادت حالة شديدة من الخوف من انفلات الأوضاع؛ الأمر الذي دفع عددا من أولياء الأمور إلى إعادة أبنائهم من مدرسة مجمعة زاوية غزال خوفا من تصاعد الأحداث بعد الاحتجاجات وغضب الأهالي.

ومن جانبه، قرر المستشار معتز حجاج، رئيس نيابة مركز دمنهور، حبس قائد التوك توك 4 أيام على ذمة التحقيقات.

تشييع جنازة التلاميذ
ووسط مشاعر حزينة وقاسية، وفي ظل بكاء متواصل من الرجال، وصرخات النساء، شيّع الآلاف من أهالى قرية "مرسى بلبع" التابعة لقرية "زاوية غزال" بمركز دمنهور بمحافظة البحيرة، مساء أمس السبت، جثامين التلاميذ السبعة.

وكان المستشار محمد عبدالباري، رئيس نيابات وسط دمنهور الكلية، بإشراف المستشار أحمد فوزي المحامي العام، صرح بدفن جثامين التلاميذ السبعة ضحايا حادث انقلاب توك توك بترعة المحمودية أمام قرية "شعبان" التابعة لقرية زاوية غزال بمركز دمنهور.

كما تمكنت قوات الإنقاذ النهري والحماية المدنية بمعاونة الأهالي من انتشال جثامين التلاميذ السبعة، من بينهم شقيقتان فيما تم إنقاذ تلميذ آخر، كما تمكنت القوات من انتشال التوك توك من المجرى المائي، وألقت الأجهزة الأمنية، القبض على سائق التوك توك المتسبب فى الكارثة.

وتم نقل جثث التلاميذ إلى مشرحة مستشفى دمنهور التعليمى، وهم ملك يسري حسن، وحبيبة إبراهيم محمود، وأميرة إبراهيم محمود، وملك المرشدي، ويارا عماد جمعة، ويوسف حمادة جمعة، وملك فتحي السعدي، تلاميذ بمدرسة مجمعة زاوية غزال الابتدائية، وجميعهم من قرية مرسي بلبع التابعة لمركز دمنهور. وتحرر المحضر اللازم بالواقعة.

ويقول التلميذ يوسف حمادة عقل، الناجى الوحيد: "حادث الانقلاب حدث أثناء رجوع التوك توك للخلف وكنا 8 تلاميذ راكبين التوك توك 6 فى الخلف و2 فى الإمام بجوار السائق".

وأضاف بأنه كان ممسكا بيد ابن عمه لحظة وقوع انقلاب التوك توك بترعة المحمودية حتى انقلب التوك توك وانفلتت ايدى ابن عمه من يده وشعر وقتها بالفزع والذعر واستطاع أن يخرج على الشاطئ ولكن باقى زملائه غرقوا، مطالبا بحق أصحابه الذين ماتوا جراء إهمال المسئولين. 

رابط دائم