سلطت عدة مواقع عالمية ووكالات الضوء في تقارير لها اليوم على الحادث الإرهابي الذي وقع فجر اليوم في مدينة العريش وأسفر عن استشهاد أكثر من ١٠ مجندين، من أبنائنا، الذين يدفعون ثمن تخلي العسكر عن دورهم الرئيسي في حماية البلاد.

ولفتت الوكالات إلى أنه على الرغم من مرور أكثر من 16 شهرا على العملية الشاملة سيناء 2018، إلا أن الهجمات تتوالى والمجندون البسطاء هم من يدفعون الثمن.

وقالت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب صباح اليوم إنه تمت مهاجمة نقطة تفتيش أمنية في العريش بمحافظة شمال سيناء وقتلت ثمانية من أفراد الأمن.

وقالت وكالة رويترز البريطانية إن الجيش يحارب منذ فترة طويلة في سيناء، إلا أن الهجمات لم تتوقف، مشيرة إلى أن الهجمات طالت العديد من قوات الأمن ومدنيين في شمال سيناء.

ولفتت الوكالة إلى إعلان تنظيم داعش في وقت لاحق مسئوليته عن الهجوم عبر وكالة أنباء أعماق التابعة له قائلا إن الهجوم أدى إلى مقتل عشرة من أفراد الشرطة في نقطتي تفتيش. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة الادعاء ولم يقدم التنظيم المتشدد أي دليل.

وذكر مصدر أمني لرويترز أن التحقيقات حتى الآن لم تتوصل إلى أي معلومات بشأن منفذي الهجوم.

وأشارت الوكالة إلى أن بيانات الجيش تقول إن مئات المتشددين قتلوا منذ بدء الحملة التيي تم شنها في فبراير من العام الماضي، إلا أن ذلك لم يمنع وقوع المزيد من الحوادث.

وفي سياق متصل قال موقع قناة فرانس 24: إن الجيش المصري يحاول منذ فترة وقف سلسلة من الهجمات على قوات أمن ومدنيين في شمال سيناء، إلا أن الهجمات مستمرة.

وتابع أنه تم شن حملة أمنية كبرى على المتشددين في فبراير من العام الماضي عقب هجوم على مسجد في نوفمبر 2017، تحت مسمى العملية الشاملة سيناء 2018، ولكن لا يزال سقوط المجندين مستمرًّا.

وقال مصدر أمني لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إن مسلحين استهدفوا نقطة تفتيش “بطل 14” فجر الأربعاء، قبيل صلاة عيد الفطر، مضيفًا أن تبادلا لإطلاق النار أعقب الهجوم، وأنه تأكد مقتل ضابط برتبة ملازم.

ويأتي هجوم الأربعاء، الذي وقع بينما كان المصلون يؤدون صلاة العيد في مدينة العريش، مع نهاية شهر رمضان، وبدء إجازة عيد الفطر في مصر.

ويقول شهود عيان لبي بي سي إنهم شاهدوا طيرانا حربيا مكثفا، وسمعت أصوات انفجارات ودوي إطلاق نار.

وقال شاهد عيان إن الطرق المؤدية للمنطقة أغلقت جميعا، وأغلقت كذلك بعض مناطق مدينة العريش.

Facebook Comments