لا حديث في العالم الآن سوى عن إقرار الذمة المالية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعدما نشرت الجريدة الرسمية في تركيا من كشف حساب لممتلكات الرئيس أردوغان بأن عليه دين بقيمة مليوني ليرة (نحو 434 ألف دولار) إلى أحد رجال الأعمال.

كانت الجريدة الرسمية التركية، أشارت إلى أن “أرودغان” يمتلك 6 ملايين و347 ألف ليرة تركي (نحو 1.37 مليون دولار) موزعة في ثلاثة بنوك. كما يمتلك دونمي أرض في ولايته ريزة تبلغ قيمتهما 10 آلاف ليرة تركية (نحو 2160 دولار)، وبيتا في بلدة أوسكودار بإسطنبول بقيمة 4 ملايين ليرة (نحو 868 ألف دولار).

وأضافت الجريدة أن لدى أردوغان سيارة من طراز أودي “أي8″، وذلك بقيمة 234 ألف ليرة (نحو 50 ألف دولار).

إلا أن أكبر المفاجآت فيما نشرته الجريدة الرسمية التركية تمثل في أن الرئيس أردوغان عليه دين بقيمة مليوني ليرة (نحو 434 ألف دولار) إلى رجل الأعمال محمد غور.

وقد أثار الخبر ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ غرّد الناشط حامد لباني “12 سنة في الحكم وعنده بس (سيارة) أودي وشقة؟ أنصحك بدورة تدريبية في البلدان العربية كي تتعلم فن الغنى في سنة واحدة مع كبار الموظفين”.

سعاد أحمد غردت: لهذا نهضت تركيا وسقطت مصر، لأن تركيا فيها حزب بحكم بالعدل ويحقق التنمية للشعب والدولة ؛ اما مصر فعندك المخلوع ترك السلطة وترك وراه فساد وظلم وشعب يتخبط من الفقر والبطالة ؛ واخذ اموال وقصور وحسابات في سويسرا ؛ وطبعا السيسي على خطاه بل و أزيد.

رميلي رميلي…ياريت يتعلم منه حكاام العرب كيف تكون مصلحة الاوطان قبل المصاالح الشخصية،، هذاا الرجل حقق ماعجز عن..تحقيقه زعماء العررب كيف لا وهو الذي أوصل تركيا لما هي عليه اليوم، إزدهاار، ورفعة وقدر وقيمة بين الدول، ظلم يقارن أردوغان.. بالسيسى بياع الأرض والعرش.

أمال أحمد كتبت:في الوقت الذي ينشر فيه اردوغان ذمته المالية في الجريدة الرسمية وانه لا يملك الا بيتا واحدا ف اسطنبول، ينشر السيسي قانونا لتحصين قادته، علي استعباد شعب ونهب ثرواته، واخد بالك من لكلام دة ياسيسى.

بدروها، كتبت الناشطة رحاب إبراهيم: “لفتت الجريدة الرسمية إلى أن الرئيس التركي يوجد عليه دين مليونا ليرة لرجل الأعمال التركي محمد غور!!!!! رئيس دولة مديون وذلك في دولة احتياطيها حوالي تريليون دولار والاستثمارات عشرات التريليونات”.

تبعتها مس إيمي فغردت:يمتلك 6 ملايين ليرة تركية بحسابه البنكي وعليه دين بـ 2 مليون ليرة.. مليون و200 ألف دولار نطرح منهم ديونه 350 ألف دولار. إجمالي ما يمتلكه أردوغان بعد 14 سنه حكم لتركيا 750 ألف دولار!!!!!! وهو دخل أي حاكم عربي في يوم واحد.

بينما قارنت إحدى المغردات بين تركيا ومصر “في الوقت الذي ينشر فيه أردوغان ذمته المالية في الجريدة الرسمية وأنه لا يملك إلا بيتا واحدا في إسطنبول، ينشر السيسي قانونا لتحصين قادته على استعباد شعب ونهب ثرواته”.

وغرد الناشط أحمد نايف “شوف الراجل النزيه هذا وقارنه مع الحرامية الكبار بالعالم العربي وشوف ملياراتهم اللي سارقينها من قوت وحق الشعوب المغلوبة”.

رابط دائم