كتب حسن الإسكندراني:

استمرارا لكوارث الانقلاب العسكرى بعد التفريط فى مياه النيل، كشف سكان منطقة غرب السكة الحديد، بقرية شطورة التابعة لمركز طهطا شمال محافظة سوهاج، عن معاناة 24 قرية وحرمانهم من المياه الصالحة للشرب، بعد تجاهل المحافظ وشركة المياه والمسئولين لاستغاثاتهم.

وعرض برنامج "90 دقيقة" عبر فضائية "المحور"، تقريرًا عن كارثة إنسانية، حيث أصبح الأهالي يعتمدون بشكل رئيسي على مياه الطلمبات الحبشية التي تعد مثل السموم بسبب ارتفاع نسبة الأملاح واختلاطها بمياه الصرف الصحي من كثرة الأيسونات التي يتم دقها بالأرض، واستخدامها في عمليات صرف مخلفات الأهالي بالمنطقة.

وكشف أحد الأهالي إن المتضررين يشربون من الطلمبات الحبشية، ويعتمدون على مياهها في الحياة اليومية، في تراخ تام وعدم اهتمام من المسئولين المعنيين، سواء شركة مياه الشرب والصرف الصحي بسوهاج أو الوحدة المحلية لمركز ومدينة طهطا، أو المحافظ أو رئيس مركز طهطا.

فيما قال آخر إنهم محرومون من مياه الشرب، لافتًا إلى أنهم يشربون من الطلمبات المختلطة بالقمامة وروث الحيوانات، معقبًا: "الحيوان ميرضاش يشرب من المياه دي". مشيرا إلى أن هناك العديد من الأمراض الناتجة عن شرب المياه الملوثة والناتجة عن الطلمبات الحبشية أبرزها الفشل الكلوي.

رابط دائم