قالت صحيفة الجارديان البريطانية، إن وزارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة أبلغت جماعات الإغاثة بأن تضع خطط طوارئ لهجوم وشيك على ميناء الحديدة الاستراتيجي، وهو تحرك يمكن أن يعرض الإمدادات الإنسانية للدولة المنكوبة بالمجاعة بأكملها من جانب الإمارات.

وقالت المذكرة الموجهة إلى وكالات الإغاثة، والتي حصلت عليها “الجارديان”، “نحن نبذل كل ما في وسعنا عبر القنوات الدبلوماسية لإحباط هجوم على الحديدة، لكن على الرغم من هذه التصرفات، فإن الهجوم العسكري يبدو الآن وشيكا”.

من جانب آخر، رفعت قطر دعوى قضائية على الإمارات أمام محكمة العدل الدولية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.

وقدمت بالتفصيل في طلب قطر إلى المحكمة الدولية، أن الإمارات قادت هذه الإجراءات التي كان لها تأثير مدمر على حقوق الإنسان للقطريين والمقيمين في قطر.

ونبهت إلى أن الإمارات أصدرت سلسلة من الإجراءات التي تحمل تمييزًا ضد القطريين، بما في ذلك طردهم من أراضيها، ومنعهم من دخولها أو المرور عبرها، كما أنها طلب من مواطنيها مغادرة قطر، وإغلاق المجال الجوي والموانئ الإماراتية إلى قطر.

واعتبرت قطر أن هذه الأعمال تنتهك الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، بما في ذلك التمييز على أساس الجنسية، التي وقعت عليها الإمارات العربية المتحدة وقطر على حد سواء.

وفرضت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر حصارًا ومقاطعة على قطر منذ يونيو 2017، إذ قطعت العلاقات الدبلوماسية والنقل مع الدولة الصغيرة، متهمة إياها بدعم الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، وقالت إن هذه الضغوط تهدف إلى تجريدها من سيادتها.

رابط دائم