في مشهد هزلي جديد في مصر ما بعد الانقلاب، سرق مجهولون سيارة المحافظة الخاصة برئيس مجلس مدينة أبوحماد بمحافظة الشرقية، والتي تحمل رقم 910، وسط تباين روايات رئيس مجلس المدينة والجهات الأمنية حول ملابسات السرقة.

وفيما تقدم نبيل فاروق، رئيس مجلس مدينة أبوحماد الجديد، ببلاغ الي مركز شرطة كفر صقر، بشأن سرقة السيارة من أسفل منزله بكفر صقر، تلقى عبد الله خليفة، مدير أمن الانقلاب بالشرقية، إخطارا من محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بأن التحريات الأولية، كشفت أن رئيس مجلس المدينة، كان في مدينة فاقوس، للعزاء، وتم سرقة السيارة بمركز فاقوس، وليس كفر صقر.

يأتي هذا في الوقت الذي تنشغل فيه الجهات الأمنية بحكومة الانقلاب بملاحقة رافضي الانقلاب في مصر وخارجها، وتحاصر فيه كافة الميادين، دون القيام بدورها في توفير الامن للمواطنين والتصدي للجريمة.

رابط دائم