ربما تعود فى مخيلة المصريين واقعة حرق المواطن التونسي محمد البوعزيزي لنفسه بعد أن صفعته إحدى الشرطيات وقامت بسببه ثورة الياسمين التونسية الشهيرة 2011، نفس الأمر تكرر الساعات الماضية، حيث استيقظت الصعيد على فاجعة حرق المواطن “عبد الخالق “من محافظة أسيوط النار في جسده، بعد أن صفعة ضابط شرطة على وجهه وقام بسرقه مبلغ مالي 7 آلاف جنيه منه داخل القسم.

سوهاج

ولم يكن “عبد الخالق” الأول الذي يحرق نفسه في الصعيد؛ فمشاهد سكب البنزين باتت طبيعية يعيشها المصريون فى عهد الانقلاب العسكرى، وما حدث لمواطن من محافظة سوهاج ” علاء شلبي” فى يونيو 2017، وقد قام بإشعال النار فى نفسه اعتراضًا على قيام الوحدة المحلية بمدينة سوهاج بإزالة مطعمه، مما نتج عنه إصابته بحروق خطيرة.

وقالت “والدته”،أنذاك ، إنه لا يوجد وظائف متوفرة بالبلد، لافتة إلى أن نجلها كان سوف يسافر إلى ليبيا لإيجاد فرصة عمل، متابعة: “قعدناه وفتحناله المطعم ووإحنا بنشطب فيه جم أزالوه”. أزالت السلطات المحلية جزءاً من مطعم يقوم بتأسيسه لوجود مخالفة به.

الإسكندرية

وقام مواطن من محافظة الإسكندرية بإشعال النار فى نفسه أمام نادي القوات المسلحة بمنطقة سيدي جابر وسط ذهول المارة في أكتوبر 2016، حين أقدم الشاب أشرف محمد شاهين، البالغ من العمر 30 عامًا، من مركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة، ويعمل سائق تاكسي، بإشعال النار فى نفسه بعد قيام إدارة المرور باستمرار تحرير مخالفات مالية ضده وصلت إلى 5 ألاف جنيه تراكمية.

الجيزة

وأشعل عامل النار بنفسه بمنطقة بولاق الدكرور، لمروره بضائقة مالية ورفض صاحب المصنع إقراضه مبلغا ماليا لتوفير نفقات زواج ابنته.

القاهرة

كما أشعل مواطن مصري النار في نفسه، بسبب عدم قدرته على إطعام أطفاله وضيق ذات اليد، في ظل ارتفاع الأسعار وتدهور الأوضاع المعيشية في مصر. بالإضافة إلى حبس زوجته على ذمة قضايا شيكات بدون رصيد، بالإضافة إلى كونه لا يستطيع العمل لإعالة أولاده الثلاثة.

نقلت شهود عيان عن المواطن قوله إنه بعد حبس زوجته ومشاهدته أطفاله يتضورون جوعا، دون أن يستطيع أن يوفر لهم سبل العيش أقدم على إشعال النار في جسده للتخلص من حياته، قائلا: “مش قادر أأكل ولادي”.

الغربية

كما شهدت شوارع مدينة طنطا بمحافظة الغربية فى فبراير 2017، قيام سائق فى العقد الرابع من عمره بإشعال النار فى جسده وأجزاء من سياراته الخاصة بسبب غلاء المعيشة وفشله فى سداد قيمة أقساطه الشهرية والتزاماته المالية تجاه أفراد أسرته مما أدى إلى إصابته بجروح وكدمات وسحجات وتم نقله إلى طوارئ مستشفى طنطا الجامعي.

المنيا

واستمرارا للفساد وعدم الرقابة ، شهدت مدينة ملوى ،إشعال مواطن النار في نفسه عقب تجاوز جاره عند بناء منزله عن الحدود التي تنظمها الوحدة المحلية ومحاولة جاره إغلاق الشارع عليه.

وتلخصت أسباب حرق “المنياوي” نفسه في قيام جاره بالخروج بمنزله بعد هدمه وبنائه من جديد ما يقرب من 6 أمتار عن حدود التنظيم مما سيغلق عليه الشارع، وتقدم بالعديد من الشكاوى دون جدوى مما دفعه للخروج إلى الشارع وسكب البنزين فوق رأسه وإشعال النار في نفسه.

الإسكندرية

كما أقدم العامل إبراهيم جمعة، لإشعال النار في نفسه، بعد ظلم مديره فى العمل، حيث كان يعمل حارس أمن بشركة مياه الشرب بالإسكندرية، ونشبت خلافات بينه ورئيسه المباشر بالعمل خلافات لرفضه طلباته المستمرة الخارجة عن نطاق وظيفته مثل توصيل أبنائه للمدارس أثناء التوقيت الرسمي للعمل.

وكشف أحد أقارب العامل أنه مهدد بالحبس لاقتراضه مبلغ مالي من أحد البنوك بضمان تحويل مرتبه الشهرى بالشركة.

شرم الشيخ

وكررها مواطن بإشعال النار في نفسه بمدينة شرم الشيخ، إثر أزمة نفسية بعد مروره بضائقة مالية دفعته للانتحار.

مصر للطيران

وفى 8 يونيو 2017، أشعل موظف بشركة مصر للتأمين النار في نفسه، داخل مبنى الشركة، محاولاً الانتحار، بسبب نقله من الإدارة الطبية إلى إدارة شؤون العاملين بالشركة، وتم نقله إلى مستشفى قصر العيني في حالة حرجة.

لماذا ينتشر الحرق؟

وكشف خبراء نفسيون ومراقبون أن وقائع إضرام النيران فى الجسد أصبحت تتكرر في مصر خلال حكم الانقلاب العسكرى ، لأسباب مختلفة، منها الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها المصريون، والاعتراض عن الاعتراض على ظلم وقع على أحد الأشخاص، وكأن سكب البنزين أصبح طريقة المصريين للتعبير عن الغضب ورفض الظلم!

رابط دائم