أحمدي البنهاوي
طالبت أُسر 4 مختفين قسريًا من مواطني بورسعيد، المنظمات الحقوقية بالسعى الحثيث للكشف عن سر اختفاء هؤلاء المواطنين حتى الآن، ووقف هذه الممارسات القمعية من سلطات الانقلاب.

وقالت أسر المختفين قسريًا من المدينة، وهم: مختار عبد النعيم، وأحمد النادى، ومصطفى الحوت، وطه شاكر، إن "الغموض ما زال يخيم على اختفاء أربعة من مواطني بورسعيد منذ تم اعتقالهم عن طريق الأمن الوطني الانقلابي ببورسعيد يوم 9/9/2017، ولا نعرف أماكنهم حتى الآن، وسط حالة من تضارب الأخبار، التي تؤكد أنهم محتجزون فى فرق الأمن المركزى ببورسعيد أو تم ترحيلهم إلى القاهرة".

واستغرب بيان رابطة أسر الشهداء والمعتقلين ببورسعيد، الصادر اليوم، استمرار الاختفاء القسري رغم تقديم البلاغات المتتالية للنائب العام ونيابة بورسعيد، للكشف عن أماكنهم دون فائدة.

رابط دائم