نشرت هيئة الإذاعة البريطانية تقريرًا عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد أدائه اليمين الدستورية رئيسًا لتركيا، عقب الانتخابات التي تم إجراؤها مؤخرا بعد التعديلات الدستورية، حيث قالت “بي بي سي”، إن أردوغان بدأ ولاية رئاسية جديدة لمدة خمس سنوات، في ظل نظام رئاسي جديد يمنحه صلاحيات واسعة.

وتابعت “بي بي سي” أن أردوغان- البالغ من العمر 64 عامًا والموجود في سدة الحكم منذ 2003 كرئيس للوزراء أولا ثم كرئيس- حقق انتصارًا على منافسيه في الانتخابات التي جرت في 24 يونيو، وحصل على 52.6 في المئة من الأصوات، مشيرة إلى أنه أحدث خلال 15 عاما له في السلطة تغييرات كبيرة، أعطى فيها دورًا أكبر للدين الإسلامي في الحياة المدنية في تركيا، مقوضًا بذلك المؤسسات العلمانية التي أنشأها مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة.

وتابعت أن أردوغان بدأ ولايته الرئاسية الثانية بعد حوالى عامين على محاولة انقلاب عسكري في 15 يوليو 2016، تلتها حملات تطهير واسعة، لا سيما في صفوف القوات المسلحة والشرطة والإدارات الرسمية.

ووفقا للتعديلات الجديدة على الدستور، سيُلغى منصب رئيس الوزراء، فيما يمسك الرئيس بكامل السلطة التنفيذية وسيكون قادرا على إصدار مراسيم، كما أنه سيعين ستة من الأعضاء الـ13 في مجلس القضاة والمدعين، المكلف بتعيين عناصر النظام القضائي وإقالتهم.

وقال أردوغان، خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه مطلع الأسبوع، إنه سيعلن التشكيل الحكومي ليلة الإثنين، متعهدا بتعيين وزراء من خارج البرلمان، وتقليص فريقه الوزاري من أكثر من 20 وزيرا إلى 16 وزيرا، وهذا يعني دمج وزارات عدة مثل وزارة الشئون الأوروبية التي ستصبح جزءًا من وزارة الخارجية.

وستستعين الرئاسة أيضا بـ”لجان” ومكاتب مخصصة لمختلف القطاعات، لم يعلن بعد عن تفاصيل الصلاحيات التي ستتمتع بها.

رابط دائم