سلطت هيئة الإذاعة البريطانية الضوء على الغضب المتزايد في مصر على نظام الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي، مشيرة إلى المظاهرة الإلكترونية الواسعة التي تطالب برحيل السيسي، وذلك من خلال هاشتاغ #ارحل_يا_سيسي الذي تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات في مصر، حاصدا أكثر من 44 ألف تغريدة.

وتأتي هذه الحملة مع اقتراب ذكرى 30 يونيو، بينما وجه المغردون انتقادات لاذعة لسياسات السيسي الأخيرة، كما نددوا بارتفاع الأسعار، معتبرين أن الأوضاع في مصر وصلت إلى مستوى من التردي لم تشهده من قبل.

وقال مغرد يدعى محمود حسين: “المجد كل المجد والسلام على كل الذين قالوا رابعة مجزرة والسيسي خاين و٣٠ ستة انقلاب، وأنه لا ثورة إلا ثورة يناير.#ارحل_يا_سيسي

واشتكى المغردون من أنّ “الأمور وصل إلى مرحلة صعبة، وأنه لا يمكنه السكوت عما يجري”، وقالت مغردة تدعى نور: “السيسي لن يرحل بتويته بل بنزول الناس للشوارع”، وقالت رحيق: “الحق لا يمكن إنكاره.. ولا يختبئ أو يتلاشى تحت الأوهام ولا خلف جدران الباطل، نحن الذين نختبئ ونتلاشى حين يصيبنا اليأس، مصر هتفرح لما نسترد ثورتنا وحريتنا وكرامتنا”.

بينما قال مغرد يدعى محمد ميدو: “هيحصل ايه يعني لو يحكم رئيس مدني والجيش يحمي الحدود والشرطة تحمي المواطن والقضاء يحكم بالعدل؟، هيحصل حاجة؟ والله ما يحصل حاجه. #ارحل_يا_سيسي.

ومؤخرا نشرت “بي بي سي” تقريرا، تساءلت فيه عن جدوى القرارات الاقتصادية التي يتخذها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ونظامه، مشيرة إلى أن المواطنين هم من يدفع ثمن هذه الإجراءات التي أثقلت كاهلهم وزادت أعباءهم.

وقالت بي بي سي إن حكومة الانقلاب رفعت، يوم السبت الماضي، أسعار الوقود وبنسب تتجاوز 50 في المئة، وذلك عقب أيام من إعلان وزارة الكهرباء عزمها تطبيق زيادة جديدة في الأسعار، بدءا من يوليو 2018.

رابط دائم