أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة قاضى العسكر شبيب الضمرانى، جلسات إعادة إجراءات محاكمة 33 معتقلا في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث مسجد الفتح ” إلى 16 سبتمبر المقبل لمرافعة الدفاع.

ولفقت نيابة الانقلاب اتهامات للوارد أسماؤهم فى القضية تزعم تدنيس جامع الفتح وتخريبه، وتعطيل إقامة الصلاة به، والقتل العمد والشروع فيه، والتجمهر، والبلطجة، وتخريب المنشآت العامة والخاصة، وإحراز الأسلحة النارية الآلية والخرطوش والذخائر والمفرقعات، وقطع الطريق وتعطيل المواصلات العامة.

رغم أن الحقيقة التي طالعها الملايين عبر البث المباشر من داخل المسجد أن الذين تم اعتقالهم كانوا داخل المسجد للاحتماء به من ميليشيات الشرطة والبلطجية الذين هجموا على مظاهرة حاشدة بميدان رمسيس رفضا للانقلاب، وأن كافة التهم التي “رمتها” نيابة الانقلاب على المعتقلين ارتكبتها قوات أمن الانقلاب بمساعدة بلطجية تم استقدامهم من عدة أماكن بالقاهرة لإرهاب المتظاهرين وفض المظاهرة.

رابط دائم