أجلت محكمة جنايات الإسماعيلية اليوم الأربعاء، الجلسة السادسة عشرة من جلسات إعادة محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، الأستاذ الدكتور محمد بديع، و46 آخرين، في القضية الهزلية “اقتحام قسم شرطة العرب بمدينة بورسعيد”، وذلك بعد إلغاء أحكام السجن المؤبد والمشدد الصادرة من محكمة أول درجة، إلى جلسة 19 ديسمبر المقبل؛ لاستكمال عملية فض الأحراز في القضية.

وعرضت المحكمة خلال جلسة اليوم، الحرز الخاص بعضو مجلس الشعب السابق د. محمد البلتاجي، والمعتقل بالقضية. وكان عبارة عن فيديو من قناة النهار يظهر فيه “البلتاجي” قائلا “ما يحدث في سيناء سيتوقف بعد عودة الرئيس محمد مرسي للحكم”.

واعترض “البلتاجي” ودفاعه على الفيديو المعروض، مؤكدين أنه مجتزأ من سياقه وغير مكتمل، وهناك نسخة كاملة له تؤكد أنه أكد أن جماعة الإخوان المسلمين غير مسيطرة على ما يحدث على الأرض، كما اعترض الدفاع على عرض الفيديو في القضية وهو ليس له علاقة بها، وسبق عرضه في قضية مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية.

كانت محكمة النقض، قضت في 9 مايو 2018، بقبول الطعن المقدم من المحكوم عليهم حضوريًّا في قضية اقتحام قسم شرطة العرب بمدينة بورسعيد، وقررت المحكمة إلغاء أحكام السجن الصادرة بحقهم وإعادة محاكمتهم من جديد أمام دائرة أخرى مغايرة للدائرة التي أصدرت الحكم.

من ناحية أخرى حددت محكمة النقض، اليوم الأربعاء، جلسة 26 فبراير المقبل، لنظر أولى جلسات الطعن المقدم من المتهمين في القضية المزعومة إعلاميًا باسم “طلائع حسم”، على قرار إدراجهم على قوائم الكيانات الارهابية.

كانت محكمة جنايات القاهرة الدائرة السادسة شمال برئاسة المستشار خليل عمر عبد العزيز، قررت إدراج 187 متهمًا على قوائم الإرهاب، وذلك لمدة 5 سنوات، تبدأ من تاريخ صدور القرار في 13 يونيو 2018، وذلك في القضية رقم 760 لسنة 2017 حصر أمن دولة عليا طوارئ والمعروفة باسم “طلائع حسم”.

ومن بين الأسماء المدرجة مجموعة من الإعلاميين والسياسيين أبرزهم، “معتز مطر، ومحمد ناصر، وصابر مشهور، وياسر العمدة، وحمزة زوبع، ووجدي غنيم، ومجدي شلش، وعصام تليمة، ويحيى موسى”، وآخرون.

رابط دائم