جددت الدائرة 28 بمحكمة جنايات القاهرة والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة قاضي العسكر حسن فريد، اليوم الثلاثاء، حبس الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، لمدة 45 يوما احتياطيا بزعم نشر أخبار كاذبة والتحريض ضد مؤسسات الدولة، رغم تدهور حالته الصحية بشكل بالغ نتيجة لظروف الاحتجاز التي لا تتناسيب مع حالته الصحية و إصابته بذبحة صدرية وانزلاق غضروفي داخل محبسه.

واعتقلت مليشيات الانقلاب العسكري أبو الفتوح يوم 14 فبراير 2018، ووجهت له عدة تهم ومزاعم في مقدمتها نشر وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، وتولي قيادة بجماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون.

وأدانت عدد من المنظمات الحقوقية في وقت سابق الانتهاكات والإهمال الطبي الذي يتعرض له الدكتور أبو الفتوح، كما استنكرت الانتهاكات التي يتعرض لها مناهضو الانقلاب العسكري، وحملت إدارة السجن ومصلحة السجون مسؤولية سلامة جميع المعتقلين، وطالبت بضمان المعاملة الإنسانية والعلاج المناسب لجميع المعتقلين، وسرعة الإفراج عنهم وإطلاق الحريات.

كما جددت المحكمة ذاتها حبس 9 من أعضاء الألتراس، بزعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، والدعوة للتظاهر.

رابط دائم