قال تجمع المهنيين السوداني، إنه مستمر في الاعتصام أمام مقر وزارة الدفاع، وإن مطالب المعتصمين لم تتحقق حتى اللحظة، وإن فض الاعتصام يعني عودة الدولة العميقة ونظام البشير.

وفي منشور على موقع فيسبوك، أكد التجمع أن عودة المعتصمين إلى بيوتهم تعني عودة عشرة آلاف معتقل إلى السجون، وعودة رموز نظام البشير في وجه جديد. وناشد التجمع المعتصمين بالبقاء في أماكنهم إلى حين تحقق مطالب الحراك الشعبي.

وجاء في البيان: “لو رجعنا إلى بيوتنا وقلنا خلاص وصلنا الميسن بكل بساطة عشرة ألف حيرجعو المعتقل وتظهر قيادات الدولة العميقة أو الظل وتسيطر علينا من جديد، وبكده بكون رجعنا لشهر 11 ويا أبوزيد ما غزيت”.

في وقت سابق، أعلن تجمع المهنيين السودانيين والحراك المعارض المتحالف معه، من “قوى إعلان الحرية والتغيير”، في بيان مشترك، موقفهم من بيان رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان.

Facebook Comments