قال التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إن نظام السيسى احتفل باليوم العالمي للمرأة على طريقته الخاصة، بقهر حرائر مصر، واعتقالهن، وملاحقتهن وحرمانهن من أزواجهن وأبنائهن، والتضييق عليهم في معيشتهن.

ووجه التحالف، فى بيان، صادر عنه صباح اليوم الجمعة التحية لحرائر مصر الصامدات في مواجهة الانقلاب العسكري، واللائي لا يزلن ينظمن المظاهرات المناوئة له في شوارع مصر، ولا يزلن يرعين أولادهن في غياب الآباء خلف القضبان، ولا يزلن يسطرن بأحرف من نور دورا مجيدا للمرأة المصرية في مواجهة الاستبداد.

ودعا، فى بيانه، لاستمرار المظاهرات فى أسبوع ثورى جديد بعنوان “صمود الحرائر” تضامنا مع نساء مصر الصامدات، تذكيرا بصمودهن الذي يسجل بأحرف من نور في تاريخ البشرية، حاملين صور شهيدات الثورة، ومعتقلاتها تذكيرا بقضاياهن، وطلبا للإفراج عنهن، ودعما لكل حقوقهن.

نص البيان

وهكذا احتفل نظام السيسي باليوم العالمي للمرأة على طريقته الخاصة، بقهر حرائر مصر، واعتقالهنن، وملاحقتهن وحرمانهن من أزواجهن وأبنائهن، والتضييق عليهم في معيشتهن.

وبينما كان العالم يحتفل بهذه الذكرى بالتأكيد على احترام حقوق النساء، ومنحهن المزيد من الحقوق، ومواجهة ما يتعرضن له من انتهاكات، كانت أم زبيدة والعشرات غيرها يحتفلن بهذه الذكرى خلف القضبان محرومات من أولادهن وأزواجهن، بقرارات ظالمة من نظام حاول كثيرا أن ينافق النساء ويدعي عطفا كاذبا عليهن، ويستدعيهن فقط للرقص له والتصويت لصالحه.

في ذكرى اليوم العالمي للمرأة من المهم أن يعرف العالم أن نظام السيسي قتل 320 سيدة منذ انقلابه الأسود في يوليو 2013، كما أصدر أحكاما بالإعدام ضد 6 سيدات، تم نقض 3 منها، كما أصدر أحكاما بالمؤبد ضد 5 سيدات، ولا تزال 45 سيدة رهن الحبس الظالم، بينهن 15 سيدة يقضين أحكاما بالحبس بين المؤبد و3 سنوات، فيما تقبع الآخريات تحت قرارات حبس احتياطي، كما أن 155 سيدة وفتاة تعرضن لتجربة الاختفاء القسري قبل ظهورهن لاحقا مع بقاء 20 منهن تحت الاختفاء حتى الآن، كما مثلت 23 سيدة أمام القضاء العسكري، وهناك 120 سيدة على قوائم ما يسمى بالإرهاب على رأسهن زوجة الرئيس محمد مرسي وابنته، وزوجة وبنات المرشد العام للإخوان المسلميين الدكتور محمد بديع، فيما تعرضت 127 طالبة للفصل من الجامعات.

وبهذه المناسبة يتوجه التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بالتحية لحرائر مصر الصامدات في مواجهة الانقلاب العسكري، واللائي لا يزلن ينظمن المظاهرات المناوئة له في شوارع مصر، ولا يزلن يرعين أولادهن في غياب الآباء خلف القضبان، ولا يزلن يسطرن بأحرف من نور دورا مجيدا للمرأة المصرية في مواجهة الاستبداد.

وتضامنا مع نساء مصر الصامدات يدعو التحالف لأسبوع ثوري جديد بعنوان “صمود الحرائر”، تذكيرا بهذا الصمود الذي يسجل بأحرف من نور في تاريخ البشرية، فلنحمل صور شهيدات الثورة، ومعتقلاتها تذكيرا بقضاياهن، وطلبا للإفراج عنهن، ودعما لكل حقوقهن.

والله أكبر والمجد لحرائر مصر
التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب
21 جمادى الآخر 1439هـ – 2018/3/9م

رابط دائم