حذّر “مركز معلومات وادي حلوة” من اتساع الانهيارات الأرضية في محيط المسجد الأقصى المبارك، بسبب استمرار سلطات الاحتلال الصهيوني في أعمال الحفر أسفل حي وادي حلوة؛ لاستكمال “شبكة الأنفاق” الموصلة إلى أسوار المسجد من الجهة الغربية.

وقال المركز، في بيان له، إن تشققات وانهيارات حدثت خلال اليومين الماضيين في أرض ملاصقة لمسجد “عين سلوان” في الحي، وتستخدم كموقف لمركبات الأهالي المجاورين، مشيرا إلى أن لجنة الأهالي في حي وادي حلوة والسكان فحصوا التشققات التي ظهرت في منطقتين بالأرض، وتبين وجود أعمال حفر أسفلها بعمق 4 أمتار، وفي منطقة أخرى بعمق 6 أمتار، ووُجد أسفلها أكياس إسمنتية ومواد وأعمدة، الأمر الذي يؤكد وجود نفق في المكان.

وأشار المركز إلى أن فصل الشتاء يعري الحفريات التي تنفذها سلطات الاحتلال أسفل حي وادي حلوة، حيث تزداد رقعة التشققات والانهيارات الأرضية والتصدعات في منازل الحي وشوارعه، لافتا إلى أن أعمال الحفر متواصلة أسفله بأدوات يدوية وأخرى ثقيلة، إضافة إلى تفريغ الأتربة بشكل يومي، وبالتالي أصبحت منازل الحي مهددة بخطر الانهيار.

وحذّر المركز من خطورة استمرار أعمال الحفر وتفريغ الأتربة أسفل حي وادي حلوة، مشيرا إلى تضرر أكثر من 70 منزلا في الحي من الحفريات بشكل متفاوت، حيث التشققات في الجدران والأسقف وهبوط الأرضيات، بالإضافة إلى تضرر أساسات عدة منازل، لافتا إلى أن الانهيارات والتشققات تحدث بين الحين والآخر، ولكنها آخذة بالاتساع والتزايد بشكل ملحوظ وخطير.

رابط دائم