100 مليون مصري مهددون بالضياع على يد السيسي، هكذا كشفت صحيفة “ناشيونال انترست” الأمريكية،أن مصر تنهار يوما بعد يوم على يد المنقلب السفاح عبد الفتاح السيسي.

وذكرت الصحيفة فى آخر تقرير لها، أن مصر قد تنزلق لمصير غامض بعد التآكل الداخلى لمفاصل الدولة،وذلك بسبب ما وصفته:”رداءة حكم السيسى وهشاشة الوضع الاقتصادى سيؤدى إلى فشل الدولة”.

كما كشفت أن الاستثمارات تذهب إلى بلدان شمال أفريقيا لتفوقها على مصر فى التنمية البشرية والإصلاح الاقتصادى،بالإضافة إلى ذكرها أن السيساسات المصرية من قبل العسكر تساهم بشكل كبير فى مفاقمة مشكلة الإرهاب خاصة شمال سيناء.

وقالت: “الجيش الأردنى والإماراتى الأكثر قدرة من الجيش المصرى المهتم بالاقتصاد والبيزنس أكثر نفوذا داخل المنقطة والشرق الأوسط”. فضلا عن أن مصر في عهد العسكر لم تعد جائزة استراتيجية يمكن للولايات المتحدة أو روسيا أن تكسبها فقد أصبحت بلدا هشة وتحتاج إلى المساعدة. مختتمة تقريرها بتساؤل: من ينقذ مصر من يد السيسى؟

فى سياق متصل، وللمرّة الثالثة تصدّر هاشتاج “ارحل يا سيسي” الترند المصري في تويتر، بعد ساعات من إعلان “زعل” المنقلب السيسى على استمراره.

ويأتي انتشار الهاشتاج كرد فعل على التراجع الكبير في الاقتصاد المصرى بسبب السياسات الفاشلة لحكم العسكر، والتضييق على الإعلام ،وحبس الآلاف دون تهمة، وإصدار أحكام إعدام جائرة ضد المئات، بالإضافة إلى التدهور في الأوضاع السياسيّة والاقتصادية في البلاد.

ورغم كل محاولات الإعلاميين المحسوبين على نظام الانقلاب والمخابرات تدشين هاشتاج مواز يعنوان “حقك علينا يا سيسي” ،إلا أن رواد التواصل والنشطاء غردوا مطالبين برحيل السيسى وانقلابه من حكم مصر.

حساب باسم ارطغرل العرب قال: سيشهد العالم ان المصريين، لما عرفوا إن بلحة بيزعل اوي،من هاش #ارحل_ياسيسي فكان،الرد انه وصل للعالميه في 5 دقايق.

وغردت نسرين: السيسي زعلان من #ارحل_ياسيسي طب سيبنا ننزل الميادين واحنا نعتذر لك بنفسنا.

 

 

رابط دائم