تساءل الأستاذ بجامعة القاهرة الدكتور نادر نور الدين، عبر “فيس بوك”: هل خفض أسعار الفراخ للتعمية على موجة غلاء؟

وأضاف: “نزلت هذا الأسبوع بعد عودتي من السفر لشراء بعض احتياجات المنزل فلاحظت موجة غلاء كبيرة لم تكن موجودة من أسبوعين خاصة في أسعار الأرز ومعاودة اللحوم الارتفاع والأجبان بمختلف أنواعها والزبدة واللحوم المصنعة والمربات ومساحيق الغسيل وكافة المستلزمات المنزلية”.

وتابع: “لا يوجد مبرر للتجار لهذه الزيادة الجديدة وأعتقد أن خفض أسعار الفراخ قبل أسابيع قليلة من انتهاء صلاحيتها للتعمية على موجة الارتفاعات في الأسعار”.

فى حين كتب الناشط اليسارى كمال خليل: حاليا يتم تسليم تيران وصنافير لقوات سعودية دون ضجيج لزوم انتخابات الرئاسة، حزين ياقلبى.

‏فيما طرح الحقوقى جمال عيد عبر “تويتر” قضية أخرى؛ حيث كتب: “الموضوع بسيط.. لو انت شايف إنها انتخابات، روح وصوت، ده حقك.. لو انت شايف انها انتخابات بس غضبان، روح وابطل صوتك، ده حقك.. لو انت شايفها مش انتخابات متروحش واقعد في البيت، ده حقك، وانا مش شايفها انتخابات، بس مش هقعد في البيت، هقعد على الحيطة واتفرج على الزيطة”.

أما مدير مكتب قناة الجزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد، فأكد على “فيس بوك”: “النظام الذي بنى شرعيته على شيطنة الإخوان ومحاربتهم، ويتخدهم فزاعة للشعب المصري ولشعوب المنطقة، وقفز إلى الكرسي ويتشبث به بتمزيق النسيج الوطني وضرب كل القوى الوطنية ببعضها البعض، لا يمكن أن يقبل على مصالحة معهم أو مع غيرهم، موضوع المصالحة يقفز دائما الى الواجهة مع كل كارثة يريد النظام تمريرها بتخدير الوعي تارة، أو منع أي فرصة لقيام جبهة وطنية قد يلوح طيفها في الأفق.

أحرار وشهداء

حساب باسم صوت الزنزانة عبر “تويتر” نشر صورة الحرة صابرين محمود وعلقت: براءة معتقلات الإسكندرية: صابرين محمد محمود، إسراء أحمد فؤاد، سوزان سمير.. بعد ٧٠ يومًا من الاعتقال.

وعرض الإعلامى والحقوقى هيثم أبوخليل صورة من سوريا الأبية قائلا: “هل هناك وجع أكثر من ذلك؟ الأب يحمل طفله الشهيد إلى مثواه الأخير، الغوطة- سوريا”.

وكشفت سلمى حسين عبر موقع التواصل القصير “تويتر” عن كارثة ضمن كوارث الانقلاب. حيث قالت: “إن مصر قبعت في قاع المؤشر العالمي لسيادة القانون لا يليها سوى أفغانستان وفنزويلا وكمبوديا. الإمارات الدولة الأفضل عربيا بين الدول التي شملها التقرير، يليها المغرب، الأردن ولبنان”.

أما الصحفى أحمد عابدين فقال: “نيابة أمن الدولة تبدأ التحقيق مع قيادات عسكرية سابقة أغلبهم من سلاح الدفاع الجوي كانوا على تواصل مع الفريق عنان وبعضهم يحمل رتبة لواء (الأخبار اللبنانية).

وأضاف فى منشور آخر: “أطباء بلا حدود: طفل يمني يموت كل ١٠ دقائق.. السعودية تذبح اليمن”.

أما نجل الرئيس محمد مرسى، فكتب عبر صفحته: السخرية هى الملاذ الأخير لشعب متواضع وبسيط.

تبعه الصحفى والناشط صلاح الإمام الذي كتب: “الكونت دى ميرابو هو أحد منظرى الثورة الفرنسية، بل اشتهر بلقب (خطيب الثورة)،ومن أقواله انه (لا يستطيع حاكم أن يعيش عمره فوق سونكى البندقية)”.. صعب يا جنرالات الانقلاب ان تعيشوا عمركم فوق أبراج الدبابات وداخل الخنادق والحصون ،صعب أن تظل أيديكم على الزناد بدون ساعة راحة ،عودوا إلى ثكناتكم حتى تستريحوا وتريحون”.

ونختتم الجولة مع ما قاله الخبير الاقتصادى هانى توفيق ،تحت عنوان “ببساطة، للمستثمرين فى أسواق الأسهم الأجنبية: للذين يتساءلون عن السبب فى الهبوط الحاد فى أسعار الأسهم حول العالم اليومين الماضيين رغم الأخبار السعيدة التى تمثلت فى انخفاض أرقام البطالة فى أمريكا!”.

وأضاف: “التفسير ببساطة: بعد عدة سنوات من الارتفاع فى أسعار الأسهم، وكان آخرها العام الماضى بسبب تخفيض الضرائب على أرباح الشركات فى أمريكا، تم يوم الجمعة إعلان انخفاض أرقام البطالة. بطالة أقل معناها عمالة أكثر، معناها فلوس أكثر مع الناس، معناه ارتفاع متوقع فى معدل التضخم، معناه توقع رفع سعر الفائدة عدة مرات هذا العام لكبح جماح هذا التضخم. هذه الزيادة فى سعر الفائدة معناها ضرر على أسواق الأسهم (لأن كل الشركات مقترضة) والسندات (للعلاقة العكسية التقليدية مع سعر الفائدة).

مختتما حديثه: “النصيحة.. إذا كنت مضاربًا بع أسهمك فورًا انتظارًا لمزيد من الانخفاض على المدى القصير، وإذا كنت مستثمرًا ونفسك طويل، اشترِ أكثر مع الانخفاضات لأن الأرقام كلها مطمئنة ونتائج الأعمال فى أوروپا وأمريكا لم تكن يومًا أفضل”.

رابط دائم