تصاعدت الانتهاكات التي تمارسها مليشيات الانقلاب بحق المعتقلين في سجن ليمان المنيا الجديد، وسط تقاعس نيابة الانقلاب عن القيام بدورها في حماية حقوق هؤلاء المعتقلين.

وقال أهالي المعتقلين، في شكوى للمنظمات الحقوقية، إن الانتهاكات بحق ذويهم تصاعدت بعد شكواهم مما يتعرضون له من تعنت وسوء معاملةٍ أثناء تفتيش النساء خلال الزيارة، فضلا عن منع دخول الملابس والعلاج للمعتقلين المرضى، مشيرين إلى أن إدارة السجن تهدد المعتقلين بالترحيل والتغريب لسجن الوادى الجديد “الواحات”، الذى يبعد مئات الكيلو مترات عن محافظات الوجه البحري، بعدما قامت بتغريب وترحيل 5 من المعتقلين لسجن أسيوط، هم “أحمد يوسف أحمد الديب، هاني أحمد عموش من محافظة الغربية، ضياء الحق محمد رجب محمد من محافظة القليوبية، أحمد حمدي مفضل بكر، محمد عبد العظيم عبد الغفار من محافظة القاهرة”.

وأضاف الأهالي أن مباحث السجن تقوم باقتحام غرف المعتقلين بشكل شبه يومى، مدعومة بقوات الأمن المركزي والكلاب البوليسية، ويقومون بتجريد الزنازين من المتعلقات الشخصية والأغطية والملابس والتى يتم حرقها.

وطالب الأهالى بالتحرك على جميع الأصعدة لرفع الظلم الواقع على ذويهم، كما طالب الأهالي بتحقيق عاجل من قبل الجهات المعنية ومحاسبة المتورطين فى هذه الجرائم، فيما أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الانتهاكات التي تمارس بحق المعتقلين، وحمّل إدارة السجن ومصلحة السجون المسئولية عن سلامة المعتقلين.

رابط دائم