كتب– عبد الله سلامة
يتعرض المحامي إبراهيم عبد المنعم متولي حجازي، منسق رابطة المختفين قسريًا، لانتهاكات جسيمة داخل مقر حبسه بسجن طره "شديد الحراسة 2"، منذ اعتقاله من مطار القاهرة، خلال توجهه لحضور مؤتمر دولي في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة الأمريكية بمدينة جنيف، يوم 10 سبتمبر الماضي.

ويعاني حجازي من الحبس الانفرادى داخل زنزانة مظلمة لمدة ٢٤ ساعة، ما أدى إلى موت العصب البصري، فضلا عن انتشار الحشرات داخل الزنزانة، ومنع التريض وأدوات النظافة والزيارات وممارسة الشعائر الدينية (صلاة الجمعة، والقراءة في المصحف)، والفرش والغطاء.

من جانبها، أدانت المنظمة السويسرية لحقوق الإنسان الانتهاكات التي يتعرض لها "حجازي" والمعتقلون داخل سجون الانقلاب، وحملت داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامته، مطالبة بالإفراج الفوري عنه.
 

رابط دائم