شهدت مناطق في الشمال السوري مظاهرات حاشدة، في الجمعة الأولى بعد الإعلان عن الاتفاق الروسي التركي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب، وتجنيب المحافظة عملية عسكرية لوحت بها موسكو والنظام السوري.

وتحت شعار “لا دستور ولا إعمار حتى إسقاط بشار”، خرجت مظاهرات في قرى وبلدات إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

وتجمع مئات المتظاهرين، بعد صلاة الجمعة، في بلدات قسطون وقلعة المضيق وكفر زيتا وجبل شحشبو في ريف حماة. كما شارك الآلاف في تظاهرات بمعرة النعمان وخان شيخون وإدلب وعدد من القرى والبلدات المحيطة.

وتعد تظاهرات الأسبوع الحالي امتدادًا لمظاهرات كبيرة شهدتها محافظة إدلب وريف حلب، الجمعة الماضية، في حالة أعادت إلى الأذهان مشاهد التظاهرات إبان انطلاق الثورة السورية عام 2012.

رابط دائم