تظاهر ثوار محافظة الشرقية، بعد صلاة الجمعة، بقرية العدوة مسقط رأس الرئيس محمد مرسي، مُعلنين غضبهم من استباحة السيسي وعصابته لدماء الأبرياء من شباب مصر، بعد الحكم عليهم بالإعدام من منصات قضاء مسيسة تعمل بأمر السيسي، ولا تمت للعدالة بصلة، والتي كان آخرها إعدام تسعة شباب أبرياء في هزلية اغتيال النائب العام هشام بركات.

وطالب المشاركون في التظاهرة، المجتمع الدولي بالقيام بدوره والضغط على سلطات الانقلاب، لوقف إعدام شباب الوطن، فضلا عن إلغاء العمل بعقوبة الإعدام في مصر.

رفع المشاركون صور الرئيس مرسي وصور الشهداء والمعتقلين، ولافتات تُطالب بحقن دماء الأبرياء، وأخرى تُطالب بإسقاط الانقلاب العسكري لإنقاذ مصر من الهلاك.

رابط دائم