أثارت تغريدة للأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، طالب فيها بإطلاق سراح معتقلة سعودية تدعي هتون الفاسي، تقبع في سجون آل سعود منذ يونيو الماضي بسبب دفاعها عن قضايا المرأة.

وما إن كتب الأكاديمي الإماراتي تغريدته “صديقة عزيزة وزميلة أكاديمية جادة أتمنى أن أراها قريبًا”، حتى قوبل بهجوم سعودي شديد.

وكتب طلال المزيد: “يا دكتور عبدالخالق عبدالله بلاش الهمز واللمز بما تتمناه أن ترى قريبًا هتون الفاسي قريبًا فهي موقوفة لدى الدولة وهي أعلم بذلك؟ بلاش التطاول على السعودية بالفتن وأنت أصغر من ذلك بكثير؟ ولماذا لم تشتاق بمن هم في سجون الإمارات (الأقربون أولى بالاشتياق)؟”.

فيما كتب مسلم: “الخيانة في دمكم وتآمركم لن يتعدى الساحل العُماني.. موتوا بغيضكم سوف ترون قريبًا الدول الخليجية أهل العروبة والإسلام ملتفون حول بلاد الحرمين وبقيادة شيخ الشيوخ الملك سلمان، ومصيركم سوف يعود كما كُنتم تقدمون الخدمات العائلية”.

وكتب رامي بدر: “عبد الخالق اشتاق لهتون الفاسي زميلة النضال، وقبلها استفزازات صبيانية بتغريدات تغاضينا عنها احترامًا لعيال زايد.. احتفظ بأشواقك في قلبك واحذر من الاقتراب من السيادة السعودية والتدخل في شؤوننا”.

فيما كتب محمد الحسيني: “والله إنك ممن يدسون السم في الدسم.. قبل يومين غردت تغريدة الهدف منها إحداث شرخ بين السعوديين والإماراتيين، حاولت وغيري كثير أن نحسن النية بها، أما اليوم وبتغريدتك هذه فقد بانت خفاياك.. فأين أبناء الإمارت عنك؟؟”.

وكتبت سلمى القُرشي: “أنت مال أهلك تتدخل بشؤوننا، البلد فيها جهات تحقيق وقضاء ومو من حقك تتدخل.. عساك تراها بالدرك الأسفل قريبًا”، فيما كتبت شفاء الناصر: “تغريدة خبيثة في المضمون والتوقبت! كان الأولى بك أن تحتفظ بأشواقك في قلبك دون الاقتراب من السيادة السعودية والتدخل في شئونها”.

رابط دائم