أشاد رواد موقع “تويتر” بصمود المعتقلين في سجون الانقلاب، وذلك عبر هشتاج “#معتقلينا_اسود”؛ مؤكدين أن صمودهم هو طريق الحرية للوطن.

وكتبت سارة علي: “وانا ذنبي بلادي حرية وعدل ، وكرامة انداست ودسوني وراها ، اخدوني رهينة وحبسوني بغدر ، وقالولي بلادك مش حمل الفجر ..غبتم وأنتم في الفؤاد حضور”، فيما كتبت كتكوته كتكوته: “ياربي اللهم نصرك الذي وعدت اللهم انا مغلوبون فانتصر.. افضل وزير تموين علي مر التاريخ المصري الدكتور باسم عوده يحكم عليه بالإعدام!”.



وكتبت إسراء عمر :”‏هؤلاء هم الاسود حقا”، فيما كتبت رضوي السقا :”هكذا كُتِبَ على أصحاب الدعوة أن يُطردوا أو يُسجنوا أو يُغرَّبوا أو يُعذَّبوا.. ليس أمراً جديداً يامن حملت دعوة التوحيد أن تتأذَّى فهذه الدعوة ليست بالرُّخص الذي تظنُّه وإنَّما ثمنها دماءٌ وأشلاء، ولكن خِتامُها جَنَّةٌ برفقة الصابرين ، فاللهم ثبات على دينك ودعوتك”.

مضيفة :”رغم قبضة السجان وظلام السجن إلا أن الأحرار بصمودهم يجعلونه خلوة فيقضون نهارهم صيام وليلهم قيام ألسنتَهم لا تفتر من تلاوة القرآن يتغلبون علي الظلم بصبرهم وعلى حفلات التعذيب بثباتهم ماتزيدهم قسوة السجن إلا ثباتا على الحق هم جيل يصنعه الله علي عينه فهنيئاً لهم”.

وكتبت بنوتة ثورية :”ياحلم متكبل بين حيطان زنازين الحق راجع.. والنصر والتمكين.. فك الله بالعز اسركم”، فيما كتبت أسيل البنا”معتقلونا صامدون ثابتون، منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا”.

وكتبت ندى عبد العليم :”معتقلينا اسود مهما ابتعدوا سيظلون سكان القلب و مهما فرقوا بينهم لا ينهارون، فهم مؤمنون أن اللقاء ان لم يكن ف الدنيا، سيكون في جنان الرحمن”.

رابط دائم