كتب– عبدالله سلامة
حمّلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاحتلال الصهيوني المسئولية عن تداعيات تقليص الكهرباء لقطاع غزة، وتخفيض 8 ميجاوات من قدرة الكهرباء المغذية للقطاع؛ استجابة لطلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبوزهري، في تصريح صحفي: إن "الاحتلال يتحمل المسئولية لأنه من يجبي ضرائب غزة على المعابر، مشيرا إلى أن هذه الضرائب تكفي حاجة غزة من الكهرباء وغيرها.

من جانبه قال محمد ثابت، مسئول الإعلام في شركة توزيع كهرباء غزة، في تصريحات صحفية، إن الاحتلال بدأ فعليا صباح اليوم الإثنين، تقليص كميات الكهرباء الواصلة للقطاع عبر الخطوط "الصهيونية"، مشيرا إلى أن التقليص استهدف خط بغداد المغذي لمدينة غزة من 12 ميجا إلى 8 ميجا، فيما استهدف التقليص وبالنسبة نفسها "خط 11" المغذي للمحافظات الجنوبية في القطاع، محذرا من التداعيات الخطيرة لهذا التقليص غير المسبوق لكميات الكهرباء الواصلة للقطاع عبر الخطوط "الصهونية".

رابط دائم