أصدرت لجنة العمل الأممية لرصد أوضاع الأطفال بمناطق النزاعات، التابعة للأمم المتحدة، تقريرا حمّل التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات في اليمن مسئولية مقتل وتشويه ألطفال في اليمن خلال الصيف الفائت الموضع الزمني لتغطية التقرير الأممي.

وقالت الجزيرة إن التقرير سري وإنها حصلت عليه من “لجنة العمل الأممية لرصد أوضاع الأطفال بمناطق النزاعات”، وإن اللجن سلمته فعيلا لمجلس الأمن الدولي في 19 يناير الماضي، وإنه غطى الصيف الفائت، ويحمّل المسئولية الأكبر عن مقتل وتشويه الأطفال باليمن خلال تلك الفترة، للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وكشف التقرير أن التحالف يتحمل مسئولية مقتل 68 طفلا وجرح 36 آخرين خلال الصيف الماضي.

وسيرت جمعيات حقوق الإنسان البريطانية سياراتها بشوارع لندن تستنكر زيارة الأمير محمد بن سلمان لبريطانيا كونه قاتل شيوخ ونساء وأطفال اليمن ومحاصر أطفال قطر، براً وجوًا وبحراً، ويستخدم القنابل العنقودية ضد الشعب اليمني الأعزل.

الوضع السياسي

وعلى صعيد الوضع السياسي، رأى الناشط اليمني أسعد الشرعي أن “من أكذب ما قالته العرب قول التحالف: ليست لدينا أطماع سوى أن يكون يمن العروبة آمنا ومستقرا وقادرا على التنمية والإزدهار”. وعلق قائلا: “ألا لعنة الله على الكاذبين.. والله ما جعل اليمن مضطربًا متناحرًا إلا تآمركم وغدركم وخيانتكم”.

تعقيبا على ما يدور في عدن اتهم خالد الأنسي، المحلل السياسي اليمني، التحالف العربي بأن هدفه الحقيقي هو إجهاض الثورة في اليمن وتقسيم البلاد وإدخالها في دائرة الفوضى، يتساوى في ذلك السعودية والإمارات.

وقال التحالف العربي، في بيان أصدره اليوم من عدن، إن هدفه الآن هو ضمان أمن واستقرار اليمن، وتجنب كافة أشكال الفوضى، وحل كل الخلافات بين الفرقاء من أبناء الشعب اليمني، والحفاظ على كيان الدولة اليمنية.

اعتراضات في بريطانيا على زيارة محمد بن سلمان

رابط دائم