ترجمات عبرية – قدس الإخبارية: كشف تقرير لصحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، اليوم الجمعة، أن جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي (الموساد) يوظف حالي

ترجمات عبرية – قدس الإخبارية: كشف تقرير لصحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، اليوم الجمعة، أن جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي (الموساد) يوظف حاليا نحو 7 آلاف شخص بشكل كامل، فيما بلغت ميزانيته 2.3 مليار دولار خلال العام الجاري.

وقالت الصحيفة، إن “هذا يجعل الموساد ثاني أكبر وكالة تجسس في الغرب، بعد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)”، لافتة أنه منذ تعيين يوسي كوهين، المقرب من رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، رئيسا للموساد أوائل 2016، خضع الجهاز لتوسعات ضخمة.

وأضافت، “تحت إشرافه (كوهين)، خضعت الوكالة لسلسلة من التغييرات: باتت تتمتع بميزانيات حكومية متزايدة، وتستخدم أساليب جديدة وتشترك في المزيد من العمليات”، رغم أن تامير باردو، الرئيس السابق لـ “الموساد”، “كان حذرا للغاية وكان الموساد أقل ميلا إلى المغامرة”.

ونقلت الصحيفة عن عميل “موساد” سابق (لم تسمه) إن “باردو وافق على عدد أقل من العمليات، كان الانطباع في فرع العمليات أنه كان دائما يخاف من كشف العملاء، كان هناك جو كئيب، ربما كان باردو محقاً في ضرورة توخي الحذر لأن المسؤولية تقع في النهاية على عاتقه. لكن الحقيقة هي أنه وافق على عدد قليل جدا من العمليات “.

ويدور الحديث عن عمليات خارج كيان الاحتلال حيث تم توجيه الاتهام إلى “الموساد” بالمسؤولية عن عمليات اغتيال في عدد من البلدان آخرها في ماليزيا ومن قبلها في تونس وسوريا إضافة إلى إيران.

وتابعت الصحيفة “نُسب اغتيال المهندس فادي البطش (عالم فلسطيني) قبل أربعة أشهر إلى الموساد، وقد تم اغتياله في العاصمة الماليزية كوالالمبور في 21 أبريل / نيسان، بنيران من مسافة قريبة، و لم يتم التقاط أي شيء من قبل الكاميرات الأمنية”، مشيرة إلى اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري عضو كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، 2016 ، واتهام الموساد بالوقوف وراء العملية.

وحسب صحيفة “هآرتس” فقد بلغت ميزانية “الموساد” في العام الجاري 2.3 مليار دولار أمريكي مقابل 2.1 مليار عام 2017، و 1.3 مليار عام 2008، مشيرة أنها ستصل في 2019 إلى 2.7 مليار دولار أمريكي.

رابط دائم