رصدت منظمة حقوقية في تقريرها السنوي 1984 حالة إصابة في حوادث متنوعة، و53 حالة اتجار بالبشر، و93 حالة اختطاف، و247 حالة استغلال جنسي، و71 حالة انتحار، و62 حالة تعرض لخطر و10 حالات زواج مبكر، و224 حالة غرق، وحالتي شروع في قتل، و816 حالة قتل في حوادث مختلفة، و7 حالات هجرة غير شرعية.

وأصدرت المؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة تقريرها السنوي لعام 2017، حول انتهاكات حقوق الطفل، أكدت من خلاله “استمرار ارتفاع مؤشرات انتهاكات الطفولة في ظل غياب استقلالية ودور المجلس القومي للطفولة”.

وكان إجمالي حالات الإصابة للأطفال خلال عام 2017 عددها 1984 إصابة في حوادث مختلف تنوعت بين الإصابة عن طريق التسمم، وطلق ناري، وصعق كهرباء، وعنف أسري، وعنف مدرسي والإهمال سواء كان مدرسيا أو طبيا وغيرها.

وكانت أعلى نسبة حالات إصابة هي إصابة الأطفال بالتسمم فقد بلغت 1008 من إجمالي الإصابات أي بنسبة 50.8% من إجمالي الإصابات، وكان تصنيفها 28 حالة إصابة في دار أيتام، و1008 حالة تسمم، و40 حالة إصابة بطلق ناري، و4 حالات صعق كهربي، و38 إصابة عنف أسري، و60 حالة غرق، و88 حالة إصابة في حوادث أخرى، و3 حالات إهمال مدرسي، و6 حالات إهمال طبي، و11 إصابة بقذائف صاروخية، و54 حالة إصابة عقرة حيوان مفترس، و69 إصابة عمالة أطفال، و43 إصابة عنف مدرسي، و24 إصابة في انهيار منزل، و453 إصابة في حوادث طرق، و55 إصابة في مشاجرة.

فيما وصلت حالات القتل التي تعرض لها الأطفال خلال عام 2017 إلى 816 حالة قتل، وكانت أعلى معدلات أدت إلى وفاة الأطفال في حوادث الطرق، وكانت تبلغ 313 حالة وفاة من إجمالي الوفيات أي بنسبة 38.3% كان تصنيفها: 21 حالة إهمال طبي، و31 حالة قتل بالتسمم، و31 حالة قتل بالطلق الناري، و38 حالة قتل بالصعق الكهربي، و23 حالة قتل عمالة أطفال، و85 حالة قتل من عنف أسري، وحالة قتل من عنف مدرسي، و28 حالة قتل في انهيار منزل، و60 حالة قتل في حرائق، و90 حالة قتل في حوادث أخرى، و313 حالة قتل في حوادث طرق، وحالتي قتل من عقر حيوان مفترس، وحالة قتل من عنف في دار أيتام، و8 حالات قتل في قذائف صاروخية، و10 حالات قتل في مشاجرة، وحالتي قتل نتيجة إهمال مدرسي، و72 حالة قتل أخرى.

وبحسب التقرير، وصلت حالات العنف المدرسي خلال عام 2017 إلى 43 حالة إصابة عنف مدرسي للأطفال وحالة قتل، وقد كان التعرض للإصابة نتيجة العنف المدرسي عن طريق الضرب والإيذاء الجسدي والمعنوي للطفل، وهذا التعدي يكون عن طريق المدرس المسؤول عن تعليم الطفل ورعايته، وأحيانا يكون العنف من مدير المدرسه المسؤول عن حماية الطفل داخل المدرسة.

وأكدت المؤسسة أنه “لا بد من وجود رقابة صارمة على المدارس لتأمين الحماية الكافية لحقوق الطفل البسيطة وهي وجود أمن داخل مدرسته”.

أما عن حالات الاستغلال الجنسي للأطفال فقد بلغت 247 من إجمالي الانتهاكات التي تعرض لها الأطفال هذا العام بنسبة 6.8%.

وكانت الفئات الأكثر تعرضًا لانتهاكات حقوق الأطفال، بحسب البحث، هي الفئة بين 11- 15 سنوات، وتنوعت الانتهاكات التي تعرضت لها الفئة بين الاختطاف والاستغلال الجنسي والعنف والإهمال والإصابة بالطلقات النارية والتسمم والإصابة في الحوادث والقتل في الحوادث المختلفة.

أما المحافظات الأكثر تعرضا لانتهاكات حقوق الطفل خلال عام 2017، فكان المركز الأول من نصيب محافظة الجيزة بإجمالي 244 حالة، ثم محافظة سوهاج بإجمالي 182 حالة، وبعدها محافظة الدقهلية بـ137 حالة، فمحافظة القاهرة بـ129 حالة، ثم محافظتا البحيرة والفيوم بـ112 حالة لكل منهما.

ولفت التقرير إلى أن المحافظات الريفية كانت الأكثر انتهاكا لحقوق الطفل خلال عام 2017، حيث احتلت المحافظات الريفية المرتبة الأولى حيث بلغ عدد الحالات 1469 حالة انتهاك لحقوق الطفل، أما المحافظات الحضرية فقد بلغ عدد الحالات فيها 437 حالة.

رابط دائم