طالب عدد من أهالي شمال سيناء بإقالة كل القيادات في وزارة الكهرباء بحكومة الانقلاب لتسببهم في مهزلة انقطاع الكهرباء عن محافظة شمال سيناء لمدة ٣ أيام والتي لم يتم حلها حتى الآن؛ حيث ما زالت أغلب المناطق بدون كهرباء.

كانت وزارة الكهرباء بحكومة الانقلاب، أعلنت السبت الماضي، 15 سبتمبر، أنه في تمام الساعة 9:35 فصلت الدائرتان 1و2 العريش/ بئر العبد جهد 220 ك.ف. المغذية لمدينة العريش وأعقبه خروج الوحدتين 1و2 بمحطة العريش لتوليد الكهرباء ما تسبب في انقطاع التغذية الكهربية عن مدينة العريش.

وتساءل الأهالي: هل الأزمة مفتعلة أم نتيجة عمل تخريبي؟ ولم تجب الجهات المعنية حتى الآن على تساؤل الأهالي الذين يعيشون دون كهرباء ولا ماء او اتصالات وهو مت يعتبره البعض افتعالا للأزمات بغرض تهجير وتطفيش الأهالي، كما حدث مع أهالي رفح والشيخ زويد.

وقالت صفحة سيناء ميديا المهتمه بالشأن السيناوي على فيس بوك: “كل الناس اللي برة العريش مش عارفة تطمن على اهلها، إلا اللي عرف يكلم أهله على تليفون أرضي ،كم البضايع والحاجات اللي هتكون باظت خراب ديار.. مش متخيل ان في ناس معندهاش لا مية ولا نور يومين كاملين، المشكلة إن مفيش مسئول طلع يقول أي حاجة عن المشكلة دي ،تخيل بلد بحالها عندها كارثة ومحدش بيتكلم، دول لو فراخ مش بشر كان هيبقى في اهتمام عن كده ، حسبنا الله ونعم الوكيل”.

رابط دائم