توقَّع المهندس محمد البستاني، عضو غرفة التطوير العقاري، زيادة أسعار العقارات بالسوق المحلية بنسبة 20% خلال الفترة المقبلة، عقب إعلان حكومة الانقلاب عن زيادة أسعار الكهرباء، وقرب زيادة أسعار الوقود.

وقال البستاني، في تصريحات صحفية: إن إعلان وزارة الكهرباء عن رفع الأسعار، اليوم الثلاثاء، أمر متوقع ومنتظر، وهناك ترقب أيضا لزيادة أسعار المواد البترولية خلال الأيام القليلة المقبلة، مشيرا إلى أن رفع أسعار الكهرباء سيؤثر بشكل مباشر على التكلفة الإنتاجية لمختلف المستلزمات بكل القطاعات، ولن يقتصر الأمر على تكلفة البناء والتشييد.

وأشار البستاني إلى أن أسعار الكهرباء الجديدة سترفع تكلفة إنتاج مواد البناء وخاصة الإسمنت والحديد، باعتبارها صناعات كثيفة استهلاك الطاقة، وبالتالي سترفع تكلفة البناء والتشييد بشكل عام، متوقعا ارتفاع أسعار العقارات بنسبة 20% بعد تطبيق الزيادة الجديدة لأسعار الكهرباء والمحروقات خلال يوليو المقبل.

وكان محمد شاكر، وزير الكهرباء في حكومة الانقلاب، قد أعلن عن زيادة أسعار شرائح الكهرباء، بدءًا من شهر يوليو القادم، حيث بلغ سعر الشريحة الأولى من صفر إلى 50 كيلووات 22 قرشًا بدلا من 13 قرشًا.

ووفقًا لتلك الزيادات، فإن سعر الشريحة الثانية من 51 إلى 100 كيلووات يبلغ 30 قرشًا بدلا 22 قرشا، وبلغ سعر الشريحة الثالثة من صفر حتى 200 كيلووات 36 قرشا بدلا من 27 قرشا، فيما بلغ سعر الشريحة الرابعة من 201 إلى 350 كيلووات 70 قرشًا بدلا من 55 قرشًا.

وبلغ سعر الشريحة الخامسة من 351 إلى 650 كيلووات 90 قرشا بدلا من 75 قرشا، فيما بلغ سعر الشريحة السادسة من 651 إلى ألف كليووات 135 قرشا بدلا من 125 قرشا، وبلغ سعر الشريحة السابعة ما يزيد على 1000 كيلووات 145 قرشا بدلا من 135 قرشا.

رابط دائم