كتب-

حاولت وسائل إعلام النظام الانقلابى بمصر تحويل دفة فضائح التسريبات إلى جهة أخرى، لكنهم فشلوا، فجاءت أغلبها محملة بالكوارث والمصائب للمصريين، نستعرضها فى هذا التقرير:

على قناة “أون أى”، قال الدكتور هشام عرفات وزير النقل بحكومة العسكر، إنه لا تراجع عن زيادة أسعار تذاكر القطارات وسيتم تطبيقها خلال أسبوعين، وخسائر هيئة السكك الحديدية 3 مليارات جنيه سنويا.

وأكد الأمر عمرو شعت، مساعد وزير النقل بحكومة الانقلاب لشئون السكة الحديد، حيث قال إن التطبيق الفعلي لأي قرار زيادة في الأسعار يبدأ بعد 15 يومًا من اتخاذ القرار، لافتًا إلى أن زيادة أسعار تذاكر القطار ستحدد حسب الدرجة.

وأضاف شعت في مداخلة هاتفية له ببرنامج “مساء dmc”عبر فضائية “dmc”، أننا لدينا عجز سنوي يبلغ 3 مليارات جنيه وعجز متراكم يصل لـ46 مليار جنيه.

زيادة أسعار المواد البترولية” قريبا”

ونذهب إلى قناة” تن”، وفى محاولة لإخفاء موعد زيادة اسعار المواد البترولية، خرج عمرو الجارحي، وزير المالية بحكومة الانقلاب، قائلا: إنه ليس لديه فكرة عن توقيت زيادة أسعار البترول،زامعاً “نعمل على تنقية البطاقات التموينية، حتى يصل الدعم لمستحقيه!

وأضاف.. أن حجم رأس المال السوقي في البورصة المصرية 800 مليار جنيه، مؤكدًا أن مصر لا تبيع أصولها والشركات العامة عندما تطرح بعض الأسهم في البورصة.

كما زعم “الجارحي”، في حواره ببرنامج “رأي عام” أن “زيادة دعم السلع التموينية وصل إلى 83 مليار جنيه في العام الجاري، بدلًا من 46 مليار جنيه في 2017″، مؤكدًا أن “نسبة الاستثمارات الحكومية وصلت إلى 34 مليار جنيه”.

وأوضح أن “الحصيلة الضريبية وصلت إلى نسبة 61%، والقيمة المضافة وصلت إلى 81%، وتلك النسبة الكبيرة ساعدتنا في مواجهة أوجه الصرف”، موضحًا أن “تكلفة رغيف العيش ما بين 55 قرشًا إلى 60 قرشًا ويباع بـ5 قروش، والحكومة لم تفكر في زيادة سعره”.

عجز 800 صنف دوائى

ونبقى مع قناة” تن” ،حيث قال محيي عبيد، نقيب الصيادلة، إن مبلغ الـ30 مليون الذي أعلن عنهم وزير الصحة “بحكومة الانقلاب” أحمد عماد، لشراء نواقص الدواء، صغير جدا.

وأضاف “عبيد”لبرنامج رأي عام، أن مصر لديها أكثر من 800 صنف دواء ناقص في السوق، وذلك وقف إحصاء أجرته لجان الصيدليات على مستوى الجمهورية.

وأوضح أن مصر دولة كبيرة ولا يصح أن يكون لدينا كل تلك النواقص، ويمكننا أن نقدم تفاهمات مع الشركات حتى نقض على تلك النواقص.

لا زيادة بالمرتبات الفترة القادمة
ونتجه إلى بطل من أبطال التسريب، حيث قال الكاتب والإعلامي مفيد فوزي،أحد أذرع الانقلاب،إنه على ثقه أنه لن يتم زيادة المرتبات في الفترة المقبلة، مناشدًا الشباب بأن يكونوا على قدر المسئولية والمشاركة بجدية في الانتخابات المقبلة.

وزعم “فوزي”، خلال حواره في برنامج “العاصمة”، أنه بعد الغلاء الطاحن الذي عاشه الشعب المصري، يجب أن يكون هناك درجة من الرخاء كي لا يتقاعس المواطنين عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتبعه على نفس المنوال، عمرو أديب، أحد أذرع الانقلاب الإعلامية، والذى أكد إن الأسعار في مصر لن تنخفض ولكن على الدولة العمل على زيادة الأجور.

وزعم “أديب” خلال برنامجه “كل يوم”، أن الأجور لن ترتفع إلا بزيادة الاستثمارات في مصر لأن ذلك سيتيح لكل شخص الالتحاق بالوظيفة الأعلى أجرًا حال زيادة المنافسة بين الشركات، مشددا على أن زيادة الأجور ستجعل المواطن يشعر بأن السلعة رخيصة الثمن حتى لو لم ينخفض سعرها لأن دخله سيكون أكبر.

رابط دائم