شهد هشتاج “#تيران_وصنافير_مصرية” تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، رفضا لجريمة بيع قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، وأكد المغردون ضرورة تكاتف المصريين لإسقاط عصابة العسكر وإنقاذ مصر من البيع.

وكتبت ماري مجدي: “سمسار وحرامي وقاتل وعميل.. نزل علم مصر وعد فلوسك”، فيما كتبت ريتاج البنا: “من تيران وصنافير إلى الوراق إلى مياة النيل فاضل ايه يتباع؟ السيس بيبيع مصر حتة بعد حتة”، وكتبت محمود اللول: “لن نتنازل يا خسيسي عن أراضينا التى رويناها بدمائنا ودماء أبنائنا ودماء شهدائنا”.

وكتب معاذ محمد الدفراوي: “لا للتفريط فى شبر من ارض مصر”، فيما كتبت سارة علي: “برلمان باطل.. سيسي خاين.. عسكر مرتزقة”، وكتب سامي فريد: “المؤامرة اكتملت كان فاضل الجزيرتين اللي بيتحكموا في المضيق عشان الكيان الصهيوني يبقي دولة.. لا تحزنوا فهي مقدمات ثورة علي الباطل لاستعادة الحقوق المشروعة لأصحابها”.

وكتب أحمد الحسن: “حكمكم باطل والبرطمان باطل والسيسي باطل وحكم العسكر باطل يسقط يسقط حكم العسكر”، فيما كتب رضا أحمد: “أرضنا ليست للبيع ايها الخونه”، وكتبت سها علي: “الجزر عاملة هسهس للسيسي وعصابتة فينكم ياشعب المخروصة!!؟؟”

وكتبت ريتاج البنا: “بالتنازل عن تيران وصنافير هل أدى السيسى دورة فى صفقة القرن؟.. تهجير أهالي سيناء تهجير أهالي الوراق وبيع جزيرة تيران وصنافير العسكر خونه وحراميه باعوا البلد للحراميه”.

فيما كتبت نور الهدى: “مقابل حفنة من الأرز بلحة وعصابته فرطوا فى أرض مصر”، وكتبت دعاء الكروان: “سيسي الخيانة وقيادات جيش الندامة والعار خلاص في مؤتمر البحرين عشان يبيعوا سيناء زي ما باعوا تيران وصنافير”.

وكتبت أفنان: “الخسيس الخاين يسلم من خلال مرتزقه وارجوزات في برلمان الخونه تيران وصنافير الى السعوديه”، فيما كتبت رؤية: “في مثل هذا اليوم من عامين صدور حكم بتأييد مصرية “تيران وصنافير” بعد رفض المحكمة الإدارية العليا طعن الحكومة على حكم أول درجة، تم تسليم الجزيرتين للسعودية فيما بعد بعد تمرير الاتفاقية في البرلمان..عار”.

 

Facebook Comments