شن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا عنيفًا على الكاتب مفيد فوزي، أحد أذرع الانقلاب الصحفية، والذي طالب المصريين بألا يفرحوا بسبب ما يقوم به محمد صلاح في إنجلترا والمستوى الذي يقدمه مع فريقه ليفربول، لافتًا إلى أنه “غير مفتون بمحمد صلاح، وضد لوثة الفرح به”، كما اتهم محبي “صلاح” بالجهل!

“أبو صلاح” القدوة

دخل النشطاء سباقًا في الرد على “مفيد”؛ حيث قال أحمد عبد الستار: أيها الفيلسوف “ما علاقة أن تكون مفتون بابن بلدك. ووزن مصر . ولا علشان بيسجد بعد كل هدف يسجلة.. ودى طبعا بتزعلك.. ولا علشان ناس انجليز اسلموا بسببة ،نيتك إية بالضبط”؟

شريف الموجي علق قائلا: “انت إنسان غير سوى.. مصر تفخر بأبنائها النوابغ فى جميع المجالات”.

جيل حاقد

عمرو الشراكى أِار إلى أن “علشان كان جيل “…” مبيحبش حد يكون احسن منهم وده اللي وصلنا للاحنا فيه من إعلام فاسد وحاقد علي الناجح”.

فى حين كتب عمرو مشهور ساخرا: “عجبك كده اديك خدت علي دماغك من كل الناس اعرف انت بتتكلم عن مين الاول دي مش رقاصه هطبلها وانت فاهم”.

محمد أشرف محرم: “ماهو جيلهم اللي ودا مصر في داهيه وكانوا مبهورين بحسني مبارك الفاسد وبيمجدوه وروحنا في الرجلين”.

ورد عليه رجب السيد فكتب: “هو مفتون بالهام ويسرا وجالا فهمى مفتون باى حاجه شمال جيل النكسة”.

كان حمدى رزق، أحد أبواق الانقلاب الإعلامية قد وجه سؤالاً فى برنامجه “نظرة” والذى أذيع مؤخرا على شاشة” صدى البلد”، للصحفى المقرب من النظام العسكرى ” مفيد فوزي” بعد المقال الذي كتبه صلاح منتصر في الأهرام لماذا لا يحب جيلكم محمد صلاح؟

ورد عليه فوزي بقوله: “مصر لا تقاس بلاعب كرة، مصر تقاس بعالم أو كاتب أو مفكر أو أديب.مردفا: أنا غير مفتون به ،كما أنه ضد لوثة الفرح به”، كما كتب مقالا في المصري اليوم بنفس المعنى!

رابط دائم