أكد طلعت اللبيشي أنهم عثروا على جثمان ولده المهندس أحمد طلعت أحد ضحايا حادث انفجار مصنع الفوسفات التابع للجيش بالعين السخنة بعد دفنه بالخطأ لمدة 20 يومًا!

وقال اللبيشي والد الشاب المتوفى إنهم بذلوا جهود للوصول إلى جثه ابني بعدما أخذت وزارة الصحة عينة من DNA وتم التأكد أن الجثة التي كانت فاقدة المعالم هي التي دفنت في طنطا وهي جثه المهندس أحمد، كما أكد من قبل الدفن، وأن الجثة الأخرى تخص ضحية أخرى وأسرته من طنطا!.

وبالفعل تم إخراج الجثة من مدفنها بطنطا وتم نقلها إلى محافظة كفر الشيخ.

وقال الأب: “كان كل أملي في الحياة، أعمل ليل نهار من أجل توفير عيشة كريمة لأبنائي الـ3 وتوصيلهم لأعلى المراتب العلمية، فأحمد نجلي الكبير كان مهندسا للمساحة، وانتقل إلى السويس منذ قرابة العامين ليعمل بشركة حسن علام في مصنع الفوسفات بالسويس”.

والمهندس أحمد طلعت اللبيشي، مهندس مساحة يبلغ من العمر 27 عاما، من مدينة سيدى غازي بكفر الشيخ، كان قد لقي مصرعه في حادث انفجار بمصنع الفوسفات بالعين السخنة في 21 مارس الماضي وبعد جهود كثيرة من أسرته نجحت الاسرة في الوصول الي جثمانه بعد دفنها بالخطأ.

 

وأسفر الانفجار بمصنع الفوسفات بالعين السخنة عن نحو 30 ضحية بينهم 15 حالة وفاة بين مهندسين ومساحين وعمال آخرين.

وقال صديقه عبده محمد “انا لله وانا اليه راجعون . والله انها الفاجعه في وفاة اعز صديق لي في الجامعه وصديقي في المدينه الجامعيه اخي الحبيب Ahmed Talat في انفجار مصنع الفوسفات في العين السخنه اليوم …. اغلي من عرفته في دراستي الجامعيه . كان صديقا صدوقا وفيا خلوقا . رحمة الله عليك يا أحمد . وأسأل الله ان يحشرك مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا..”.

جدير بالذكر أن تعويضات الضحيا من العاملين في المصنع لم تصل إلى الآن لذويهم وتمت معالجة فضيحة مصنع الفوسفات بكتمان أوصت به السؤون المعنوية حتى لا تفضح سمسرة الجيش على حساب حياة الشباب والمواطنين.

رابط دائم