يحيي الفلسطينون في شهر أبريل من كل عام ذكرى “يوم الأسير الفلسطيني” والذي يعد يوما تضامنيا مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني.

وتعود فكرة هذا اليوم إلى يوم 17 أبريل 1974 حيث أقر المجلس الوطني الفلسطيني، يوما وطنيا للوفاء للأسرى الفلسطينيين وتضحياتهم، باعتباره يوما لشحذ الهمم وتوحيد الجهود، لنصرتهم ومساندتهم ودعم حقهم بالحرية، ولتكريمهم و الوقوف بجانبهم وبجانب ذويهم، وإثبات الوفاء لشهداء الحركة الأسيرة.

ومنذ ذلك التاريخ وحتى اليوم يقوم الفلسطينيون في الداخل والشتات بإحياء هذا اليوم من كل عام، حيث تشير آخر الإحصائيات التي نشرها نادي الأسير الفلسطيني والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني وهيئة شؤون الأسرى والمحررين أن عدد الأسرى الفلسطينين في السجون الصهيونية بلغ حوالي 6500 أسير فلسطيني، من بينهم أطفال ونساء، فيما تشير الإحصائيات التي تعرض أكثر من 800 ألف فلسطيني للاعتقال منذ عام 1967 وحتى الآن.

رابط دائم