تجاهلت الصحف السعودية والإماراتية وصحف الانقلاب في مصر، رد الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، حول التغريدة التي نشرها القرضاوي عن الحج، واقتطعتها صحف دول الحصار من سياقها، لتؤدي بها في غير معناها الذي أراد لها صاحبها.

وقال الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، خلال تغريدة جديدة على صفحته بموقع “تويتر” ردا على تصيد صحف دول الحصار، ” إن التصيد والتربص نهج من لا يخشون الله” وذلك في رد على الهجوم اللاذع الذي تعرض له على خلفية تغريدة عن موسم الحج.

وأضاف الدكتور القرضاوي أن “نزع الكلمات من سياقها عمل المفلسين، كما أن التصيد والتربص والكذب نهج الذين لا يخشون الله والدار الآخرة (لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِن يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنكُمْ) .

جاء ذلك في تغريدة للقرضاوي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، حيث قال: “نزع الكلمات من سياقها عمل المفلسين، كما أن التصيد والتربص والكذب نهج الذين لا يخشون الله والدار الآخرة (لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِن يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنكُمْ)”.

وبالرغم من انقلاب صحف دور الحصار على التغريدة التي فسرتها هذه الصحف بحسب ما تريد، لتزعم أن الدكتور القرضاوي، يروج لإسقاط فريضة الحج، رغم عدم وجود أي كلمة في تغريدة القرضاوي تقول ذلك، إلا ان هذه الصحف تجاهلت تماما رد القرضاوي، وكأنها تعلن حقيقة تربصها بتغريدات الشيخ القرضاوي، والحملة الممنهجة التي تشنها عليه.

إلا أن الأكثر دهشة هو دخول مشايخ السلطان في مصر، وعلى رأسهم علي جمعة مفتي العسكر، الذي يعرف حرمة تصيد الكلمات وتفسيرها في غير موضعها، وحرمة اتهام العلماء بالباطل، من خلال قاعدة “ولا تقربوا الصلاة”، إلا أنه ومع ذلك انضم للهجوم على القرضاوي، وخاض في عرضه انطلاقا من كراهيته له، ليغمض جمعة عينه بعد ذلك عن تغريدة القرضاوي الجديدة، التي يشرح فيها كيف تم اقتطاع كلامه من سياقه.

وأثارت تغريدة القرضاوي عن الحج، موجة من الهجوم غير المبرر على “تويتر”، وصلت إلى حد اتهامه بـ”إسقاط الركن الخامس” من أركان الإسلام، ومن بين أبرز الذين انتقدوا التغريدة كان سعود القحطاني، المستشار بالديوان الملكي السعودي، الذي علق قائلا: ” إن “فتوى #القرضاوي_ليس_لله_حاجة_بالحج ليست غريبة على من يعرف تاريخ هذا المرتزق”.

وشن مفتي العسكر علي جمعة، هجوما حادا على رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يوسف القرضاوي، بسبب تغريدته الأخيرة حول موسم الحج في العام الحالي.

وقال جمعة، في حديث لصحيفة “عكاظ”، مساء الأربعاء، إن فتوى القرضاوي “مرفوضة”، مشيرا إلى أن وجود أكثر من 2.5 مليون حاج من شتى بقاع الأرض دليل على “مدى شغف العالم الإسلامي بأداء الركن الـ5 من أركان الإسلام”. وشدد جمعة، حسب الصحيفة، على “حرمة تسييس الحج وإثارة النزاعات فيه”، معتبرا أن القرضاوي “ينفذ سياسة النظام القطري بنشر كلمات لا تمت لأرض الواقع بشيء وإنما هي دعوات تخريبية وأنه يحاول استخدام الدين لخدمة السياسة”.

رابط دائم