Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-08-31 13:42:27Z | | Lÿÿÿÿ

 

جيشنا العظيم محل تقدير واحترام من كل فئات الشعب.. ولكن الخلاف حول دوره في وطننا.. هل يقتصر فقط على مهمته الأساسية في مطاردة الإرهاب وحماية الحدود ، أم أن من حقه أن يحكم ويتدخل في كل مناحي الحياة وتكون له امتيازات هائلة كما نرى حاليا زي أيام عبدالناصر مما أدى إلى مصيبة عام 1967 والتي سميت بالنكسة ضحكا على الدقون في محاولة للتخفيف من فداحة المصاب!

وهذا الخلاف ليس موضوعي اليوم! وإنما أركز على أن من حق الشعب معرفة جيشه أكثر والاقتراب منه بمزيد من المعلومات عنه ، وعندي عدة تساؤلات في هذا الصدد:

# لماذا أقيل قائد الجيش السابق “صدقي صبحي” وتم تعيين محمد زكي مكانه؟

# واشمعنى هو بالذات وقد كان قائدا للحرس الجمهوري في سابقة هي الأولى من نوعها حيث كان من المفترض تعيين رئيس الأركان قائدا جديدا أو يتم اختيار أحد قادة الجيوش الميدانية من الجيش الثاني أو الثالث أو واحد من قادة الأبطال الذين يتصدون للإرهاب في سيناء.

# ما هي ميزانية القوات المسلحة ، وهي بالتأكيد ليست سرا حربيا ، فهي معروفة للعدو قبل الصديق ، وأي إنسان يستطيع معرفة كل ما يتعلق بجيشنا عن طريق الإنترنت ، فالعالم أصبح قرية صغيرة ، وحضرتك وأنت جالس في مكانك تستطيع معرفة كل شيء عن جيش أمريكا أو جيش روسيا بثورة الإتصالات التي تشهدها الدنيا ، وجيش بلادك أولى بتلك المعرفة.

# الأعمال والمشروعات المدنية المختلفة التي يشرف عليها الجيش.. والارباح التي تعود عليه من ذلك.

# عدد نوادي القوات المسلحة والفنادق التي تتبعه لمعرفة هل تلك الامتيازات أم أنها لا يوجد لها مثيل في أي من دول العالم المتقدم والمتحضر بل فقط في دول العالم الثالث التي يحكمها الزعيم الملهم..

وعجائب.

المقالات لا تعبر عن رأي بوابة الحرية والعدالة وإنما تعبر فقط عن آراء كاتبيها

رابط دائم