قررت نيابة الانقلاب بفاقوس، اليوم الإثنين، حبس كل من عبد الله الزهوي "موظف بالمعاش"، وأحمد عطية "موظف بتأمينات فاقوس"، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد أن وجهت لهما تهما تتعلق بالتظاهر والانتماء لجماعة محظورة.

وداهمت ميليشيات أمن الانقلاب منزلي "الزهوي" و"عطية"، قبيل مغرب أمس الأحد، وحطمت محتوياتهما، وروعت الأطفال والنساء، واقتادتهما لجهة غير معلومة، تبين لاحقا أنها قسم مدينة الصالحية.

بدورها، نددت رابطة أسر معتقلي فاقوس بما يحدث بحق رافضي الانقلاب العسكري من الاعتقال والتنكيل بهم، وناشدت منظمات حقوق الإنسان التدخل وتوثيق تلك الجرائم التي لا تسقط بالتقادم.

رابط دائم