استنكرت حركة “حقي فين” قيام وزير التعليم في حكومة الانقلاب، طارق شوقي، بالتبرع بمبلغ 209 ملايين جنيه من ميزانية الوزارة لصالح صندوق “تحيا مصر”، متهمة إياه بتقديم الولاء للبقاء في منصبه.

وتساءلت الحركة، في بيان لها، ألم يكن إنفاق هذا المبلغ على تطوير المدارس وتوسعتها وتجديدها أولى بكل هذه الملايين المهدرة؟، مشيرة إلى معاناة المدارس من تهالك المباني والأثاث وغياب أي تطوير أو تجديد بها، وعدم توفر الوسائل التعليمية الكافية، فضلا عن التكدس الرهيب داخل الفصول.

واعتبرت الحركة أن تبرع شوقي يشبه “عطاء من لا يملك لمن لا يستحق، متساءلة: ألم يكن المعلمون أولى بتلك الملايين الضائعة التي هي من جيوبهم ومن كدّهم؛ خاصة في ظل تدهور أحوالهم الاقتصادية وضياع حقوقهم؟.

رابط دائم