نعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الرئيس محمد مرسي، الذي ارتقى شهيدًا داخل سجون الانقلاب، اليوم الإثنين، مشيدين بمواقفه تجاه غزة والقدس والأقصى، وتقدَّمت الحركة إلى الشعب المصري وأهل الرئيس وذويه ورفاقه ومحبيه بخالص العزاء والمواساة.

وقالت الحركة، في بيان لها، “بكل الرضا بقضاء الله وقدره تنعي حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إلى مصر الشقيقة وشعبها الأصيل، والشعب الفلسطيني، والعالمين العربي والإسلامي، وأحرار العالم، الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي، الذي وافاه الأجل مساء اليوم الإثنين 2019/6/17، بعد مسيرة نضالية طويلة قضاها في خدمة مصر وشعبها وقضايا الأمة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، على جميع الأصعدة الإقليمية والدولية، في سياق المشوار الطويل في الصراع مع العدو الصهيوني، وقدم الكثير دفاعًا عن القدس والأقصى منذ كان عضوًا في البرلمان المصري”.

وأضاف البيان “غزة ستسطر مواقفه الخالدة والشجاعة تجاهها، والعمل على فك حصارها، والتصدي بكل مسئولية قومية للعدوان الصهيوني الظالم عليها عام 2012 في حينه بمداد من ذهب، وستبقى خالدة في وجدان الشعب الفلسطيني والأمة”.

وتابع البيان: “رحمه الله رحمة واسعة، وأدخله الفردوس الأعلى من الجنة، ونسأله تعالى أن يتقبّله في الصالحين، ويلهم أهله وذويه ومحبيه جميل الصبر وحسن العزاء، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

Facebook Comments