أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس، رفض الشعب الفلسطيني للمشاريع الأمريكية بشأن القضية الفلسطينية، مشيرة إلى أن مسيرات العودة تحمل رسالة للإدارة الأمريكية التي تحاول تمرير مخططات أو مشاريع لتصفية القضية الفلسطينية، بأن الشعب الثائر على الحدود سيدفن هذه المشاريع تحت أقدامه، ولن يسمح لأي طرف كان أن ينتقص حقا من حقوقه.

وقال حازم قاسم، الناطق باسم حماس، في تصريح صحفي: إن خروج عشرات الآلاف من أبناء شعبنا في الجمعة الثالثة عشرة على التوالي في مسيرات العودة وكسر الحصار، يؤكد أننا أمام حالة نضالية جماهيرية مستمرة حتى تحقيق أهدافها”، مشيرا إلى أنها تهدف إلى تثبيت حقنا في العودة، وفي كامل التراب الفلسطيني ومدينة القدس، وحق شعبنا في العيش الكريم فوق أرضه عبر كسر الحصار”.

واعتبر “قاسم” أن “هذه المشاركة الجماهيرية تحت عنوان جمعة الوفاء للجرحى، تعني أن شعبنا يعض على جرحه لمواصلة كفاحه ضد الاحتلال حتى الحرية والعودة”، مشيرا إلى أن “هذه المسيرات المستمرة تثبت فشل محاولات الاحتلال إرهاب جماهير شعبنا من المشاركة في المسيرات، والتي كان آخرها قصفه عبر الطائرات الحربية خلال الأسبوع المنصرم، وستثبت الأيام القادمة عقم هذه الوسائل في مواجهة إرادة الجماهير، فشعبنا قوي بإيمانه وبعدالة قضيته المطلقة”.

وأضاف قاسم أن “هذه المسيرات تحمل رسالة للإدارة الأمريكية التي تحاول تمرير مخططات أو مشاريع لتصفية القضية الفلسطينية، أن شعبنا الثائر على الحدود سيدفن هذه المشاريع تحت أقدامه، ولن يسمح لأي طرف كان أن ينتقص حق من حقوقه”.

رابط دائم