أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، أن جنود الاحتلال الاسرائيلي الأسرى في غزة لن يروا النور دون ثمن يشبه ثمن الجندي جلعاد شاليط الذي أفرج عنه في صفقة تبادل عام 2011.

وقال الحية خلال جنازة الشهيد عبد الكريم رضوان الذي ارتقى بالقصف الصهيوني مساء أمس شرق رفح: “إن هدار غولدن وشاؤول أرون في يد القسام، ولن يروا النور دون ثمن تماما كما خرج شاليط”، مؤكدا أن “العدو الذي تخيفه البالونات والطائرات الورقية هو أوهن من بيت العنكبوت، ومهما ملك العدو من قوة فهو ضعيف لأنه محتل يواجه شعبا صابرا مؤمنا بحقه”.

وأكد الحية أن “تهديدات الاحتلال بتشديد الحصار، لن تزيد حماس إلا إيمانا بقضيتها وصوابية طريقها وأن شعبنا ومقاومته قادرون على إدارة المعركة مع الاحتلال ولن تسمح للاحتلال أن يهرب من خلافاته الداخلية إلى قتل الفلسطينيين، ولن تسمح بأن يبقى سجن غزة، ولن تدفع ثمنا سياسيا مقابل رفع الحصار”.

ودعا الحية الأمة العربية والإسلامية إلى دعم صمود الشعب الفلسطيني وعزل الاحتلال وليس التطبيع معه، مؤكداً أن المقاومة ستبقى مشرعة سلاحها وستبقى مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقق أهدافها، وأولها كسر الحصار عن غزة وإلى الأبد، وحذر الحيه من استخدام مسار المصالحة، للالتفاف على الإرادة والمساعي الدولية لرفع الحصار عن غزة.

رابط دائم