أكد يحيى السنوار، رئيس حركة المقاومة الاسلامية حماس في قطاع غزة، استمرار الشعب الفلسطيني وشبابه الثائرين في القطاع بمسيرات العودة بعد مرور 6 أشهر على انطلاقها حتي تحقيق أهدافها.

وقال السنوار، خلال مشاركته في فعاليات الجمعة الـ26 من مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي غزة، ،”إن من يراهن على الشعب الفلسطيني وأهل غزة في تضحياتهم وصمودهم سيحقق آماله، أما من يراهن أن الشعب سينكسر ويراهن على أمريكا والغرب أو التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي فهو واهم”.

وأضاف السنوار: “6 أشهر من المسيرات وجاهزون للاستمرار حتى تحقيق الأهداف، وماضون وسعداء بمستوى المشاركة في المسيرات وبتنوع أدواتها كالإرباك الليلي وغيرها من الأدوات”.

وأشاد السنوار بالفعاليات المتنوعة للمسيرات على مدار الأسابيع الماضية، في البر والبحر شمالي قطاع غزة وغربه، وفي مناطق قطاع غزة كافة، وتابع قائلا: “واثقون بالله ثم بالشعب الفلسطيني أننا سنصلي في الأقصى عما قريب”.

وكانت فعاليات جمعة “كسر الحصار” قد أسفرت عن استشهاد مواطن فلسطيني وإصابة مئات آخرين، برصاص وقنابل قوات الاحتلال الصهيوني، على حدود قطاع غزة، حيث أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب كريم محمد كلاب (25 عاما) شرق قطاع غزة، وإصابة 312 آخرين بالرصاص وحالات الاختناق، وسط توقعات بارتفاع العدد في ظل استمرار الاعتداءات الصهيونية.

جاء ذلك استجابة لدعوة “الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة” التي دعت إلى المشاركة الواسعة في تظاهرات “جمعة كسر الحصار”، وأكدت الهيئة في بيان لها، ضرورة “اعتماد استراتيجية المواجهة الشاملة، التي حددتها قوى شعبنا في اتفاق القاهرة 2011”.

يشار إلى أن “مسيرة العودة الكبرى” انطلقت في غزة يوم 30 مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس؛ ومنذ انطلاق المسيرة، استشهد 193 فلسطينيا منهم 32 طفلا، (10 من الشهداء 10 مازالوا محتجزين لدي قوات الاحتلال)، فيما أصيب نحو 20 ألفا آخرين، جراء قمع الاحتلال للمشاركين، إلى جانب اعتداءات قصف أخرى في أرجاء متفرقة من قطاع غزة.

رابط دائم