شنت قوات أمن الانقلاب بالشرقية حملة مداهمات على بيوت المواطنين بمركز بلبيس وعدد من القرى التابعة له؛ استمرارًا لنهجها في عدم حقوق الإنسان وانتهاك القانون بشكل متصاعد منذ الانقلاب.

وكشفت رابطة أسر المعتقلين ببلبيس عن اعتقال عدد من المواطنين خلال حملة المداهمات التي شنتها قوات أمن الانقلاب بالمركز، أمس الإثنين، حيث اقتحمت البيوت وروعت النساء والأطفال وحطمت الأثاث، قبل أن تعتقل عددًا من المواطنين دون سند من القانون وتقتادهم لجهة غير معلومة.

وذكرت الرابطة أن من بين أسماء المعتقلين: محمود نصر، وائل زيدان، محمد جمال. وحمّل أهالي المعتقلين وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة بلبيس مسئولية سلامة ذويهم، وناشدوا منظمات حقوق الإنسان توثيق الجريمة، والتحرك على جميع الأصعدة لرفع الظلم الواقع على ذويهم وسرعة الإفراج عنهم، ووقف نزيف الانتهاكات والجرائم التي لا تسقط بالتقادم.

فيما كشفت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية عن جريمة إخفاء قسري جديدة بحق منصور محمد عزوز، “مساعد صيدلي” من أهالي كفر صقر، والذي تم اختطافه من أمام منزله بحي مبارك بكفر صقر، الجمعة الماضية 16 نوفمبر الجاري، من قبل قوات أمن الانقلاب بكفر صقر دون ذكر الأسباب، ومنذ ذلك الحين لم يكشف عن مكان احتجازه.

ولا تزال قوات أمن الانقلاب بالشرقية تخفى ما يزيد على 15 من أبناء المحافظة، بينهم الطالبة ندا عادل فرنسية، والتي تم اختطافها من منزلها بمدينة القرين يوم 12 أكتوبر الماضي، واقتيادها لجهة غير معلومة، ورغم البلاغات والتلغرافات والشكاوى للجهات المعنية ترفض قوات الانقلاب الإفصاح عن مصير المختفين من أبناء المحافظة.

رابط دائم