واصلت ميليشيات الانقلاب العسكري في الشرقية حملات المداهمة لبيوت المواطنين دون سند من القانون، واقتحمت فجر اليوم العديد من منازل الأهالي بمركز بلبيس والقرى التابعة له.

وأفاد شهود عيان من الأهالي بأن الحملة روعت النساء والأطفال، وحطموا أثاث المنازل التي تم اقتحامها ضمن جرائم العسكر بحق المواطنين، والتي لا تسقط بالتقادم، ولم يتم الوقوف على أعداد من تم اعتقاله خلال هذه الحملة حتى الآن.

إلي ذلك دخل المعتقلون بقسم ثان العاشر من رمضان في إضراب عن الزيارة بسبب تعنت إدارة القسم في الزيارة وجعلها من خلف الأسلاك، ضمن مسلسل الانتهاكات والتضييق عليهم والممتد علي مدار الشهرين الماضيين.

واستنكرت رابطة أسر المعتقلين في الشرقية هذه الانتهاكات وناشدت منظمات حقوق الإنسان بتحقيقها، والتحرك على جميع الأصعده لرفع الظلم عن جميع المعتقلين، ووقف نزيف إهدار القانون، واحترام حقوق الإنسان

كما طالبت بإجلاء مصير 15 من أبناء المحافظة تخفيهم عصابة العسكر منذ اعتقالهم لمدد متفاوتة رغم تحرير العديد من البلاغات والتلغرافات التي توثق الجريمة دون أي تعاطي معهم بما يزيد من قلقهم البالغ على حياة وسلامة ذويهم.

رابط دائم